.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

المهرجان الدولي لفنّ الحكاية يكرم منى نور الدين و علاء الدين أيوب


بالشراكة مع المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بالمنستير، وبدعم من برنامج “تفنّن-تونس الإبداعيّة” ينظم مسرح روسبينا بالمنستير الدورة الثانية من المهرجان الدولي لفنّ الحكاية “ذاكرات” وذلك من 31 أكتوبر إلى 03 نوفمبر 2021.


وينطلق المهرجان يوم 31 أكتوبر، بداية من الساعة الرابعة بعد الزوال بافتتاح المهرجان بسوق الحكايات أمام رباط المنستير بمشاركة مجموعة من الحكائين من تونس، المغرب، الجزائر، الكونغو، وفرنسا يقدمون حكاياتهم للجمهور.
في السادسة مساء يكون الافتتاح الرّسمي للمهرجان، وفيه تكريم الفناّنة منى نور الدين والفنّان علاء الدّين أيوب، ثمّ تقديم بعض العروض الحِكائية الجماعية التّلمذيّة.
من 1 إلى 3 نوفمبر وبداية من الساعة العاشرة والنصف صباحا، تنتظم عروض حكائية جماعيّة للأطفال بكامل ولاية المنستير، وذلك بالمكتبات العموميّة، ودور الثّقافة وبفضاء روسبينا للمسرح يؤثثها مجموعة من الحكائين من تونس، المغرب، الجزائر، فرنسا والكونغو بالإضافة إلى مجموعة من الحكواتيين الأطفال الذين تمّ تكوينهم خلال مرحلة التكوين.
يوم 01 نوفمبر وانطلاقا من الرابعة مساءً، يُنظم المهرجان مائدة مستديرة حول “دور مهرجانات الحكاية في حفظ الذاكرة الشعبية”، وفي الثامنة ليلا عرض حكائي غنائي “الغنجة” للفنّان العروسي الزّبيدي بدار الشّرع مقر جمعية صيانة مدينة المنستير.
يوم 02 نوفمبر 2021 وفي الخامسة والنصف مساءا تنتظم “ليلة الحكايات” بالمركب الثّقافي بالمنستير، وفي البرنامج عروض حكائيّة فردية لحكواتيين هوّاة تمّ تكوينهم خلال مرحلة التكوين لمشروع “ذاكرات” فضلا عن حكواتيين محترفين.
فيما يكون ينتظم حفل اختتام المهرجان يوم 03 نوفمبر بداية من الساعة الرابعة مساءً.
أكثر من ألف تلميذ حَكّاء
“ذاكرات” هو مشروع ثقافي يهتمّ بتجميع الحكايات والتّكوين في تقنيات وطرق فنّ الحكي، من تنظيم الفضاء الثّقافي المستقل “فضاء روسبينا للمسرح” بتمويل من برنامج “تفنّن-تونس الإبداعيّة” وبشراكة مع المندوبيّة الجهويّة للشّؤن الثّقافية والمندوبيّة الجهويّة للتّربية والمكتبة الجهوية وجمعيّة أحباء المكتبة والكتاب بالمنستير.
ينقسم مشروع “ذاكرات” إلى ثلاثة مراحل، حيث اهتمّت المرحلة الأول والتي امتدّت من 07 ديسمبر إلى 31 ديسمبر 2020 بتكوين 44 مكوِّنا من أعمار مختلفة، ينتمون لمسالك ومشارب واختصاصات متعدّدة، بينهم شباب مهتمون بفنّ الحكاية، مربّون، مكتبيّون، مؤطرون بدور الثّقافة، حقوقيون، مهندسون، شاركوا في عدد من الورش وهي ورشات التّكوين في تجميع الحكايات تمّ برمجتها عن بعد وأطّرتها الفنّانة الحكواتيّة الجزائريّة جميلة حميتو، ورشات التّكوين في طرق وتقنيّات فن الحكي تمّ تأطيرها من طرف مجموعة من الفنّانين الحكواتيين التّونسيين أمثال صالح الصويعي، يوسف البقلوطي، خالد شنان، هدى بن عمر، علاء الدين أيوب، فوزي اللّبان ورائدة القرمازي.
فيما اهتمّت المرحلة الثّانية بتكوين الأطفال وذلك من 10 جانفي إلى 31 جوان 2021 وشملت زهاء 80 ورشة في 40 مؤسسة تعليميّة، 09و9 مكتبات عمومية و5 دور ثقافة.
وتمّ في هذه المرحلة تكوين 1000 طفل وطفلة في مناطق متعدّدة من ولاية المنستير من طرف المجموعة الّتي تلقت تكوينا في المرحلة الأولى مع إعطاء أولويّة للمؤسسات التّعليميّة الموجودة في المناطق المحرومة البعيدة عن مراكز المدن والأحياء الشعبية.
وتركّز تكوين التّلاميذ على تقنيات فنّ الحكي وطُرقه مع إعطاء أهميّة خاصة لتجميع الحكايات لتحسيس الأطفال بأهمية التراث اللاّمادي ولتعميق التّواصل مع الأجيال السّابقة لحماية هذا الإرث الحضاري من الاندثار.
أما المرحلة الثالثة من المشروع فهي تنظيم “مهرجان ذاكرات” والذي انقسم على جزأين بسبب الوضع الصحي، الجزء الأول هو مهرجان ذاكرات “التّلمذي” والّذي انتظم من 26 ماي إلى 30 جوان 2021، وتمّ خلاله تقديم نِتاج الورشات بالنسبة لكل مؤسسة مشاركة أمام جمهور من التلاميذ والأولياء ضمن أيام مفتوحة داخل كل مؤسسة.
أمّا الجزء الثاني فهو الدورة الثانية للمهرجان الدّولي لفن الحكاية بالمنستير “ذاكرات”، وذلك من 31 أكتوبر الى 03 نوفمبر 2021.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة