.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

الياس الفخفاخ وفق بن مبارك:” الرئيس أعلن عن استقالتي و قال انني قدمتها ليلة البارحة و انا لم افعل بعد”


في احدى فقرات من تدوينة نشرها صباح اليوم الجمعة 19 مارس 2021، تحدث جوهر بن مبارك استاذ القانون الدستوري و الكرونيكور في القناة النهضوية حنبعل و المستشار السابق للتيار الديمقراطي و في رئاسة الحكومة السابقة عن كل ما دار بينه و بين الياس الفخفاخ قبل قليل من تحرير نص الاستقالة.

و جاء في تدوينته ما يلي:

“كنت بمكتبي في رئاسة الحكومة اتحدث مع وفد من شباب قفصة المعتصم حين طلب مني رئيس الحكومة القدوم الى مكتبه. كنت اعرف انه عائد لتوّه من لقاء مع رئيس الدولة و رئيس البرلمان و الأمين العام للاتحاد. دخلت عليه بعد ان اتممت اللقاء مع الشباب و كان الفريق كاملا مجتمعا. شعرت من وجوههم الواجمة ان الأمر جلل. قال لي مباشرة و كنت لا ازال واقفا مستغربا هذا الجو المشحون:

-طلب مني رئيس الجمهورية تقديم استقالتي. ثمّ ابتسم.

-ماذا فعلت؟

-الى حدّ الآن لم افعل شيئا و لكن اريد رايك حتى قبل ان تسمع راي البقية. فهمت بسرعة كلّ ما جرى ودون تفكير طويل قلت:

– لا تستقيل هناك لائحة لوم اودعها نوّاب مقامرون بالمجلس عليهم جمع أغلبية مطلقة و لدينا خمسة عشر يوما. و انا على يقين انها غير جديّة و لن يذهب بها احد الى منتهاها هذه معركتنا و علينا خوضها الى النهاية بكلّ شرف و لدينا فرصة حقيقية لتحرير الحكومة من الابتزاز و تثبيت أرضها نهائيا. دعنا نقودهم الى الجنّة بالسلاسل ان اقتضى الأمر.

– لا لا لقد اعلن رئيس الجمهورية استقالتي و قال انني قدّمتها ليلة البارحة.

– وهل فعلت؟

-لا لم افعل بعد.

-وضعك امام الأمر المقضي اذا! هذا موجب آخر لخوض المعركة و عدم التسليم.

-لا لقد قررت الإستقالة و اعادة الأمر للرئيس.

كانت الساعة الخامسة مساء، ادركت و انا في مكتب رئيس الديوان نكتب نص الإستقالة انّ امرا جللا يحدث للتو و ان زلزالا ارتداديا للأوّل سيضرب المشهد من جديد لن تستقرّ البلاد معه قريبا”.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *