.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

مركز النهوض بالصادرات يقر برنامج ترويجي جديد لسنة 2021


3 Shares

 رغم تداعيات جائحة كورونا مركز النهوض بالصادرات يقر برنامج ترويجي جديد لسنة 2021 يهدف لدعم ومساندة جهود المؤسسات التصديرية في سعيها نحو التموقع التنافسي في السوق العالمية


   في إطار حرصه على دعم ومساندة جهود المؤسسات التصديرية في سعيها نحو مزيد التموقع التنافسي في السوق العالمية، أعد مركز النهوض بالصادرات كأحد أهم هياكل التأطير والمساندة ضمن المحيط المؤسساتي لمنظومة التصدير، برنامجا ترويجيا متكاملا لسنة 2021، وفق خطة استراتيجية متكاملة تأخذ في الاعتبار  التغيرات والمستجدات  العالمية مع العمل على رصد وتعزيز فرص التصدير ومزيد التعريف بقدرات المؤسسة التونسية التنافسية في الأسواق التّقليديّة والواعدة

ويرتكز البرنامج الذي تم اعداده بالتنسيق والتعاون مع كافة المتدخلين من المنظمات المهنية والغرف التجارية والسفارات والممثليات التجارية  للمركز بالخارج ،على استهداف قطاعات اقتصادية ووجهات عالمية جديدة مع المحافظة على نسق البرنامج الترويجي بخصوص الأسواق التقليدية، الى جانب اعتماد مبدأ المرونة من خلال إمكانية تحيين البرنامج عند الاقتضاء (مع تطور الوضع الوبائي الراهن) وفي حدود الإمكانيات المالية المتوفرة مع التأكيد على انه تمت دراسة مقترحات كل المتدخلين من المنظمات المهنية والغرف التجارية والسفارات والممثليات التجارية بالخارج وتشريكهم في تحديد الوجهات المقصودة والمواعيد التجاريّة ذات الأولويّة.

ويتعلق الامر، بالتوجه نحو الاسواق الخارجية التي تتمتع بديناميكية واختبار المنتوجات التونسية التي تعرف اقبالا في الخارج وتستجيب لطلبات الاسواق وتضمن التواصل الايجابي بين المشاركات في الصالونات المتخصصة وبعثات رجال الاعمال والمهمات التجارية.

وسيشمل البرنامج الترويجي الخاص بسنة 2021 المشاركة في الصالونات والمعارض المتخصصة (التي تم رصد ميزانية خاصة بها في حدود في حدود 5,880 م.د مقابل 4,8 مليون دينار خلال سنة 2020)  بالتوازي مع  تنظيم بعثات رجال اعمال والمشاركة في لقاءات مهنية افتراضية  الى جانب استقبال موردين اجانب في قطاعات مختلفة مشفوعة بمنصات عرض للمنتجات التونسية، وذلك بالأسواق التقليدية (فرنسا المانيا وايطاليا واسبانيا وهولاندا والتي يتعين مواصلة التواجد بها الى جانب اسواق الجوار (دول الاتحاد المغرب العربي) الجزائر وموريطانيا وليبيا ودولة الامارات العربية المتحدة باعتبارها قاعدة للتوسع على اسواق الخليج والشرق الاوسط، الى جانب استهداف الاسواق الافريقية ذات طاقات التوريد العالية والهامة على غرار الكوت دي فوار  وكينيا والكاميرون والسينغال الى جانت الاسواق القابلة للتطور مثل الدول الإسكندنافية  وبولونيا الى جانب اليابان والصين  وموسكو .

كما يستهدف البرنامج الترويجي بالخارج لسنة 2021،  قطاعات اقتصادية مختلفة ووهي المنتجات الفلاحية الصناعات الغذائية والنسيج والملابس والاحذية والصناعات الميكانيكية والكهربائية وخدمات الدراسات والاستشارات الهندسية.

كما سيشهد البرنامج الوطني للمعارض و الصالونات بالخارج لسنة 2021 إدراج أربعة (04) تظاهرات عالمية جديدة على غرار صالون CPHI في قطاع الأدوية الذي  سيقام  بميلانو وصالون ”POLLUTEC في مجال البيئة والتحول الطّاقي بمدينة ليون و صالون Lisbonne Web Summit في مجال التكنولوجيات الحديثة للإتصال الموجّهة أساسا للمؤسسات الناشئة  الذي سيقام بالبرتغال وصالون Food Ingredients في مجال المواد الأولية والمدّخلات في الصناعات الغذائية الذي سيقام بباريس .

وتجدر الاشارة الى أنه تم خلال سنة 2020 وبسبب تداعيات جائحة كورونا، إلغاء خمسة عشرة تظاهرة حضوريا من قبل منظميها وتحويل سبعة منها إلى صالونات افتراضية على غرار صالون سيال كندا Sial Canada في الصناعات الغذائية وصالون ميداست  Midest  ffhvds في قطاع الصناعات الميكانيكية والكهربائية

الى جانب الإبقاء على المشاركة الوطنية في معرض الصّين الدولي للواردات CIIE عبر مشاركة جماعية (عرض منتجات 6 عارضين دون حضور ممثليهم) وتخفيض مساحة العرض إلى النصف وذلك تبعا لقرار السلطات الصينية حول الزامية الخضوع للحجر الصحي للزوار الأجانب

كما اقتصر الامر على تنظيم   تظاهرتين حضوريا وهما صالوني Arab Health –  و  التي احتضنتهما مديني دبي  خلال شهري جانفي وفيفري Gulfood –)

  الى جانب تمكين المؤسسات التونسية من المشاركة المجانية في الأربع الصالونات الافتراضية التالية، وذلك دون اللجوء للإنفاق من الميزانية المخصصة لبرنامج المعارض والصالونات بعنوان سنة 2020: (SIAL Canada – Midest Paris – Innotrans –MEDICA)

الى جانب   وادراج المشاركة الوطنية في أكبر مؤتمر و معرض تكنولوجي أوروبي افتراضي LISBONNE WEB SUMMIT .

ويسعى مركز النهوض بالصادرات من خلال هذا البرنامج الترويجي الى مزيد تعزيز العلاقات والشراكات داخل تونس وخارجها رغم الوضع الصحي الراهن بتكثيف المشاركة في المعارض والصالونات والتظاهرات الاستثنائية وتنظيم اللقاءات المهنية المتخصصة التي ستستهدف الأسواق العربية والإفريقية والأوروبية وما حققته تلك المشاركة على مدار السنوات من توقيع لصفقات تصديرية كان شهادة على ما وصلت إليه منتجاتنا من جودة وقدرة تنافسية مكنتها من النفاذ الى أكثر من 166 وجهة تصديرية.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة