.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

تحليل حوار رئيس الحكومة على القناة الوطنية : هشام مشيشي حاول ألا يغضب أحدا


75 Shares

في هذه التدوينة يحلل مهدي غزاي الخبير في مجال الإتصال الحوار التلفزي لرئيس الحكومة هشام مشيشي مساء أمس الأحد 18 أكتور 2020 على القناة الوطنية الأولى. و النتيجة التي وصل إليها أن رئيس الحكومة يقول كل شي و ضده. و هذا ما يسمى باللغة الخشبية. التدوينة التالية باللهجة الدارجة التونسية.

بقلم مهدي غزاي *

من حيث الشكل :

1- رئيس الحكومة البارح كي الديازال، قعد أكثر من 10 دقائق بش يحس روحو نوعاً ما مرتاح. كان ماكلو الستراس خصوصاً في ال10 دقائق الأولى و هذا تلاحظو في شفايفو المكبوسين و يديه المسكرة ، و هذا شيء طبيعي كي يبدا شخص يحاول يحتوي التوتر متاعو.

2- رئيس الحكومة كان زادا ناقص ثقة في روحو و هذا يترجم بغزراتو الفارغة إلي لاهي للصحافي لاهي للكاميرا، والحركات الParasite كيما ساقو إلي تدور. و هذا لكل يرجع إلى النقص في التجربة و التحضير.

من حيث التقنيات المستعملة في الحوار:

1- إستعمل رئيس الحكومة في كلامو على الوضع الوبائي و خاصةً على الجيش الأبيض تقنية ال-Euphémisme وهو ما يسما بتلطيف التعبير أو تنميق الكلام . شنوا هذا “تلطيف التعبير”؟ تلطيف التعبير يكون باستخدام كلمة أو جملة محل أخرى، إذ يعتقد أن الأولى جارحة. سي المشيشي كان عندو تشخيص آخر للوضع الوبائي و قالك المستشفيات العمومية مازالت شادة روحها. يا ولدي الجيش الأبيض ما خلصوش، الدوايات مقطوعة ؟ لاباس هاو بش نصلحو المنظومة الصحية. المصحات الخاصة تستغل في الظرف لغايات مالية ؟ لباس هانا قعدنا مع الغرفة متاعهم وقالولهم الممارسات هذومة ما يمثلوهمش.

شنوا المشكلة توا كي نستعملو تقنية خطاب ال-Euphémisme ؟ المشكلة انو إنتي كي تلطف عباراتك، المشكلة انو تولي تحد من خطورة الوضع، وكي تحد من خطورة الوضع، تحد وتقلص من حالة الطوارىء و تقلص من الإجابة السياسية إلي الحكومة لازم تتخذها !! لاباس ربي معاهم الطبة و ربي معاه المواطن !

2- التكتيك الثانية المستعملة ( و إلي أنا نحس إلي هي بش تولي من إختصاص سي المشيشي) هي : l’attention sélective شمعناها ؟ الإنسان والمتفرج يحب يسمع الحاجة إلي يحبها هو ويستنا فيها ، وينجم في حوار متع أكثر من ساعة ينسى كل شي و يشد الحاجة هذيكة إلي تقالت وهو كانت مهمة ليه. وهذي هي l’attention sélective.

شنوا دخل ال- l’attention sélective في #حوار البارح ? شوية منا وشوية منا وبرشا بنا. رئيس الحكومة سربى كل واحد إلي يحب يسمعوا : أي نتشاورو مع الإتحاد و نزيد في أجور الموظفين، أي نتشاورو مع البنك العالمي و نقصوا من مصروف الدولة، أي نتشاور مع لكمور و نحقو طلباتهم، أي الأحزاب نتشاورو معاها و نخدمو معها،إلخ. حاصيلو قال لكل واحد شنوا يحب يسمع و يضهرلي هكاكا زادا نجم يكسب ثقة الرئيس في التعيين و ثقة ال-Coussin في منح الثقة في البرلمان. سي المشيشي ما يغشش حد. ما عندو حتى توجه. يقول كل شي و ضده. و هذا ما يسمى باللغة الخشبية.

يقول قائل: علاش عاملو الحوار finalement كي هو ما عندو ما يقول للناس ؟

بالكشي حب يعمل كيما قال للمثقفين: “يعملوا الجوّ والبهجة ويفرهدولنا العايلة التّونسيّة” في سهرة الأحد على الوطنية الأولى.

* خبير في الإتصال.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة