.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

لزهر الضاوي يقول “لمن تضرروا من القصف الكلامي” قبل الهدنة ثم العودة بقوة : “الحلفاء ما تطيب كان بالرزامة”


13 Shares

بعد ان تجند الشاعر لزهر الضاوي، الأيام الأخيرة لتعرية وجوه ساسة ممن يبيعون للشعب الأوهام و الغش و الخزعبلات، يعود هذا المساء من يوم الأربعاء 5 أوت 2020 ليقول ” فليتنفس الجبناء الصعداء..” ؟!!، و له عودة لمجابهة “أعداء هذا الوطن” من الذين “أضروا بالنظام البيئي”. كلمة قوية لمن يفقه في علم الكلام…

و يعني الضاوي بهذه الجملة التي “تناقلها عني تلاميذي أيام كنت أدرّس..أرددها كل مرة من باب ” المزاح الجاد”عقب إنهائي لحصة “التمرين الشفاهي”…..لكني في هذه المرة أقولها لكل من “تضرروا” من “القصف الكلامي” الذي وجهته لهم جراء ” شنيع أعمالهم” و”وضيع أفعالهم” التي أضرت بالوطن… وب”النظام البيئي” للبلاد..!!”

و يضيف في إشارة انه يواصل النضال على طريقته: “أما أنتم… فأستأذنكم كي تسمحولي بأخذ قسط من الراحة…قبل أن أعود اليكم لمشاركتكم فيما تبقى من “حصاد الرؤوس” التي أينعت وحان أوان قطافها..”………..وراهو كيما قالوا جدودنا “الحلفاء ما تطيب كان بالرزام”-

………………………………..والسلام………………………………………………”




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة