.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

تظاهرة “سينما المتحف” من 16 إلى 19 أوت 2020 بمدينة سوسة


13 Shares

جمعية جنوب للتراث السينمائي تنظم الدورة السادسة لتظاهرة “سينما المتحف” من 16 إلى 19 أوت 2020 وذلك بساحة المتحف الأثري بسوسة.

تتمحور هذه الدورة التي يديرها محمد شلّوف حول قيمة “الحوار والتبادل بين الفاعلين داخل المجتمع المدني”.

و تطمح هذه التظاهرة السنوية، منذ إحداثها سنة 2015، إلى أن تكون واجهة للتّعريف بالإرث السينمائي التونسي والعالمي وتثمينه.

تنظّم هذه الدورة بالشراكة مع المركز الوطني للسينما والصورة وتتمتّع بدعم المعهد الثقافي الإيطالي بتونس والمندوبيّة الجهويّة للشؤون الثقافية بسوسة ووكالة إحياء التراث والتنمية الثقافية.

تم وضع برنامج هذه الدورة بالتعاون مع جمعيّة الطلبة والمتربصين الأفارقة بتونس وجمعيّة البحوث والدراسات في ذاكرة سوسة وودادية قدماء معاهد بنزرت وجمعية بنزرت للسينما.

في هذا الإطار، تحتفل “سينما المتحف 2020” بمئوية والدة فيديريكو فلليني، المخرج الإيطالي الشهير وقامة من قامات السينما العالميّة. كما ستكون التظاهرة مناسبة للإحتفاء كذلك بمائوية قدوم 6000 مواطن من “الروس البيض” إلى مدينة بنزرت، سنة 1920، هروبا من الثورة البلشفية.

وسيكون افتتاح التظاهرة، يوم الأحد 16 أوت 2020، على الساعة التاسعة مساء، بالمتحف الأثري بسوسة بعرض شريط فيديريكو فلليني “La Strada” في نسخة مرممة. و يقدم المسرحي و السينمائي الكبير، فاضل الجعايبي، هذه التحفة السينمائيّة العالميّة المتحصّلة على جائزة أوسكار أفضل فيلم أجنبي لسنة 1954.

تكون سهرة االختتام يوم 19 أوت 2020، على الساعة التاسعة مساء، تحت عنوان “سوسة وبنزرت تلتقيان في السينما”. من بين محتويات برنامج السهرة سيكون هناك تكريم لأنستازيا شيرنسكي ومجموعة الروس البيض التي قدمت معها إلى تونس سنة 1920، وذلك من خالل عرض الشريط الوثائقي “أنستازيا بنزرت” للمخرج محمود بن محمود. وقع العرض الأول لهذا الفيلم في مهرجان البندقيّة السينمائي سنة 1996.

تحت عنوان “سوسة، عاصمة للثقافات الإفريقيّة”، ستكون سهرتي يوم17 و 18 أوت 2020 مخصصة كليا للتعريف بالتراث السينمائي لدول إفريقيا جنوب الصحراء لتمثل فرصة اللقاء والتعرّف على الضيوف المقيمين األفارقة بمدينة سوسة والفادمين من عدة بلدان منها الكامرون والسينغال وبوركينا فاسو وجزر القمر والجمهوريّة الديمقراطيّة بالكنغو ومدغشقر والكنغو والنيجر ومالي وغينيا والكوت ديفوار والتشاد.

من بين الأعمال المبرمجة لهاتين السهرتين، فيلمين مميزين من ذاكرة السينما االفريقية “يابا” للبركيني ادريسا اوادراوقو (Ouedraogo Idrissa – Yaaba) و”مونا موتو” للكامروني ديكونغي بيبا (Muna Moto de Dikongue Pipa).

زيادة على هذه الأفلام الكلاسيكيّة العالميّة التي تبثّ ككل دورة، هناك فرصة بناء عالقة مع تاريخ السينما لأجيال مختلفة من محبّي الفن السابع وجمهور “سينما المتحف”. كما ستتميّز هذه الدورة باكتشاف صور مغمورة ومنسيّة لتونس حيث سيقع عرض شريطين قصيرين صامتين يعود تاريخ تصويرهما إلى سنة 1920 ووقع العثور عليهما في أرشيف المكتبة السينمائيّة “العين” (Eye) بأمستردام. يعرض الفيلمان مصحوبان بعزف موسيقي (concert-Ciné.)

علاوة عن هاته الأربعة سهرات، من أفلام وموسيقى ورقص ولقاءات، يقترح “سينما المتحف 2020” معرض صور تحت عنوان “جوهرة الساحل عبر ذاكرة الصورة”. يكون هذا المعرض فرصة الكتشاف ما يقارب المئة صورة مكبّرة لبطاقات بريديّة نادرة لمدينة سوسة، يرجع تاريخها إلى ما بين سنتي 1900 و 1920،جمعها صديق الجمعية وجامع صور التراث التونسي، السيد محسن المولهي.

بلاغ.



موضوعات متشابهه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة