.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

مدينة الثقافة: كلمة رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ بمناسبة أربعينية الراحل الشادلي القليبي (صور و فيديو)


25 Shares

ألقى رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ بمناسبة حضوره اليوم الخميس 9جويلية 2020 اربعينية الفقيد الشادلي القليبي بمدينة الثقافة كلمة عاد فيها على أبرز خصال ومزايا الفقيد وأثره على الساحة الثقافية الوطنية والعربية خاصة والحياة السياسية في بلادنا والعالم العربي.

واعتبر رئيس الحكومة أن الفقيد كان إبنا بارا من أبناء تونس، كرّس حياته للنهوض بالثقافة الوطنية والرفع من مكانة بلاده وخدمة القضايا النبيلة العادلة التي آمن بها مضيفا أن احياء ذكرى الأربعينية يمثل عرفانا للراحل بجليل عمله ورِفعة خصاله وعلوّ مكانته واعترافا أيضا بجهده وإخلاصه في خدمة بلاده وأمته.

واستحضر إلياس الفخفاخ في كلمته نشأة الشاذلي القليبي ومساره التعليمي قائلا أن الفقيد “تشرب روح الوطنية باكرا وهو شاب يافع في كنف عائلة عريقة أعطت البلاد زعماء ثم ترسخ ذلك الحس النبيل فيه حين تعرَّف لاحقا على أساتذته الذين ذكر منهم بكثافة محمود المسعدي، وزعماء ومناضلين كبار عرفهم عن قرب مثل الزعيم الحبيب بورقيبة والزعيم النقابي فرحات حشاد” وأضاف “أن هذه التنشئة الثرية والمتنوعة والمنفتحة رسخت لدى الفقيد قناعة بأن نهضة الشعوب الحقيقية تقتضي ثقافة وطنية متجذرة في تربتها منفتحة ضرورة على منابع الكونية والحداثة وهو ما طبع معظم مؤلفاته وانعكس على ممارساته وقناعاته وتوجهات جسدها الراحل حين أتيحت له فرصة الإشراف كوزير على هذه القطاعات ومنها الثقافة والإعلام “

كلمة رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ في إحياء اربعينية الفقيد الشاذلي القليبي .

كلمة رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ في إحياء اربعينية الفقيد الشاذلي القليبي .

Publiée par ‎Présidence du Gouvernement Tunisien – رئاسة الحكومة التونسية‎ sur Jeudi 9 juillet 2020

وذكّر رئيس الحكومة بأن الراحل كان يسعى إلى أن يكون مؤسسا حيث حل، فحين تولى الإشراف على الإذاعة والتلفزة التونسية سنة 1958 سعى جاهدا لتَوْنسة الإعلام مراهنا دوما على المثقفين كعادته مضيفا أن هذا الجهد التأسيسي بدا أكثر بروزا ووضوحا حين عيَّن الزعيمُ الحبيب بورقيبة الفقيدَ لاحقا على رأس وزارة الثقافة فبادر إلى ابتكار الجيل الأول من المؤسسات الثقافية مثل دور الثقافة والمكتبات العمومية .

وعرّج رئيس الحكومة في كلمته على المهام السياسية للفقيد في العالم العربي حيث قضى ما يزيد عن عقد من الزمن على رأس جامعة الدول العربية ( 1978-1991) التي تحول مقرها بصفة استثنائية إلى العاصمة التونسية مذكرا بأن القليبي ورغم العواصف العنيفة التي عرفتها المنطقة العربية خلال تلك الفترة كان ثابتا في التمسك بمبادئه .

ودعا رئيس الحكومة في خاتمة كلمته إلى أن نستلهم من سيرة الفقيد الشاذلي القليبي الزاخرة التي ستظلّ الأساس الأنبل فيما يصل بين الأجيال من قيم، مضيفا أنه أذن بأن يمنح اسم الشاذلي القليبي إلى مدينة الثقافة تكريما له واحياء لذكراه وحفظا لمساهماته الجلية في الثقافة والشأن العام.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة