.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

زوجة منذر بالحاج علي: ” قضية زوجي دبّرت بذيل من طرف حركة النهضة و قوّادتها “


في تدوينةٍ نشرتها زوجة النائب السابق بالبرلمان منذر بالحاج علي مساء أمس الإثنين 29 جوان، اتهمت سلمى الزنايدي حركة النهضة والوقوف وراء الحكم الصادر في حق زوجها بالسجن 4 سنوات على خلفية اتهام النائب السابق بالمجلس التأسيسي فيصل الجدلاوي له ب”التمتع بمنحة مالية دون وجه حق” و ذلك على خلفية منحة دراسة أسندت لمنذر بالحاج علي في السنوات 2000 و هو طالب في كلية الحقوق و العلوم السياسية بتونس.

وكتبت في تدوينتها:

لكل من اتصل بي للإستفسار عن ما راج في وسائل الإعلام بخصوص حكم صدر في حق زوجي الأستاذ المحامي و الجامعي منذر بالحاج علي
أعلمكم :
أوّلا:
إنّ هذه القضية دبّرت بذيل من طرف حركة النهضة و قوّادتها سنة 2012-2013 وهي تخص منحة دراسة أسندت لزوجي في السنوات 2000 و هو طالب في كلية الحقوق و العلوم السياسية بتونس !
علما و أنّ المنذر بالحاج علي نجح الأول وطنيا في مناظرة مساعدي التعليم العالي في القانون العام والعلوم السياسية. و الأول في الإجازة و المرحلة الثالثة و الأول مع جائزة الجامعة في اختصاص القانون العام و العلوم السياسية.
(Major de la Faculté pour la maîtrise et pour le 3ème cycle.
Major et prix de l’Université pour la spécialité Droit public et Sciences politiques,
Major national a concours d’assistanat en droit public et Sciences politiques)
ثانيا:
علم المنذر بالحاج علي و عائلته بالحكم والجلسة من و سائل الإعلام بعد ما تمّ نشر الخبر ككلّ المواطنين.
ثالثا:
هذه القضية نقضت في التعقيب و أرجعوها بقدرة قادر للدائرة الجنائية.
أخيرا وليس آخرا:
نحب نسأل سؤال: علاش من ولاد الشعب التونسي الكل إلي تمتعو بمنح للدراسة في الخارج منذر بالحاج علي فقط يحبو يسجنوه على خاطرو مشى يقرأ و قد تحصل على منحته بموافقة المجلس العلمي لكلية الحقوق بالإجماع،
و هو قيمة علمية ثابتة و قرّى أجيال في كلية الحقوق و العلوم السياسية بتونس؟؟!
ربّما لأنّه من القلائل اللذين لم يدخلوا بيت الطاعة…. و قعد يقول “لا” و يقول الحق. و يقول ما فيه خير لتونس كلّفه ذلك ما كلفه…

و نقوللكم : هذه القضيّة سياسية و السجن من أجل قضايا عادلة لا يخيفنا وما يزيدنا كان عزم باش ننقذو البلاد هاذي من الجهل و الفقر و الخراب و الإنحطاط إلّي و صلنالو!

منذر بالحاج علي نهار إلي بدأ يعمل في السياسة منذ أكثر من أربعين سنة لم يخف يوما السجن و لا التهديدات بالقتل ولن تثنيه حملاتهم التشويهيّة و أحكامهم على مبادئه و لن يدخله ذلك بيت الطاعة!

للأصدقاء و المتعاطفين
شكرا على اتصالاتكم و على دعمكم.
ربّي يستر بلادنا

و كما قال أبو عمّار رحمه الله: يا جبل ما يهزّك ريح




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة