.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

تونس : تعزيز الوسائل والتجهيزاتِ اللوجستيّة للبلديَّات لمساعدتها في مقاومة وبَاء الكورونا


7 Shares

في اطار مُعاضدة مجهودات البلديّات على مواجهة جائحَة فيروس كورونا المستجدّ، أطلقت وزارة الشؤون المحلية بتونس، بدعمٍ من شُركائها التقنيّين والماليِّين، برنامجًا عاجلاً لتعزيز الوسائل والتجهيزاتِ اللوجستيّة للبلديَّات.

وفي هذا الاطار، قدّمت الوكالة الأمريكية للتنميَة الدولية (USAID) مُعدّات تنظيف وتعقيم لتشملَ 151 بلديّة تونسيَّة.

هذَا ووضع محمد رضا ملِيكة، والي نابل، مستودعا بفضاءِ معرض نابل الدولي على ذمّة المشروع من أجل تجميع وتنظيمِ المعدّات.

من جهته قامَ وزير الشؤون المحليّة لطفي زيتون بمرافقةِ إريك باسيفيك، مدير مكتب الديمقراطية والحوكمة، وهند حواص، المسؤولة بالمناوبة عن المشروع، وَأخصّائية الديمقراطية و الحوكمة في الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID) بتونس، صباح اليوم، الخميس 30 أفريل 2020، بزيارة ميدانية للمستودع للإشراف على عمليّة التجميع و تدشِين الانطلاق الرسمي لتوزِيع المعدات لمختلف البلديات المُستهدفة.

يُذكر أنّ هذا البرنامج يهدفُ إلى تدعيم السلطات المحلية لتحسين الخدمات للمُواطنين، حيث سيتم توزيع هذه المساعدات علَى 33 بلدية شريكة للبرنامج بالإضافة إلى 118 بلدية تقعُ في ولايات مجَاورة.

وتحفّز هذه المبادرة البلديات التونسية علَى مواصلة توفير الخدمات البلديّة الأساسية للمواطنين بكل أمان خلال هذه الجائِحة.

و قد كانت البَلديات في الصفّ الأمامي للوقايةِ من تفشي فيروس كُورونا المستجدّ على الصعيد المحليّ.
وتأتي هذه المساعدات خاصّةً في ظلّ ما تعانيه الكثير من البلديات من نقصٍ في معدات التنظيف والتعقيم أثناء الاستجابَة لتزايد الخدمات بسبب الوبَاء.

وتعمل وزارة الشؤون المحلية بالشّراكة مع مختلف الجهات المانحة الشريكة مثل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID)، الأمم المتحدة، البنك الدولي، الإتحاد الأوروبي ووزارة التنمية الدولية للمملكة المتحدة (DFID) على توفير الإمدادَات الملحّة إلى 350 بلدية تونسية.

و بفضل هذه المساعدات، ستكُون البلديات مؤهّلةً بشكل أفضل للمساهمةِ في التخفِيف من انتشار الفيروس وحمايةً للشعبِ التونسيّ.

بلاغ.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة