.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

بلدية حلق الوادي تنشر بيانا حول وفاة أحد متساكني المنطقة بفيروس “الكورونا” المستجد.


في بلاغ نشرته مساء اليوم الاحد 12 افريل الجاري على صفحتها الرسمية بالفايسبوك، قدمت بلدية حلق الوادي بعض الايضاحات حول وفاة يوم 9 افريل أحد متساكني المنطقة أثناء نقله الى مستشفى شارل نيكول و ذلك اثر تعرضه لأزمة قلبية حادة ليتبين غير ذلك في ما بعد.

و قد وقد وقع اليوم اعلام البلدية بنتيجة التحليل التي كانت إيجابية مما سيحتم عليها أخذ اجراءات سريعة باتمام نقل ثم دفن المرحوم، و كذلك متابعة كل الأشخاص الذين قابلوه أو الذين تنقلوا لتعزية عائلته.

البيان:

“حول وفاة أحد أبناء مدينة حلق الوادي متأثرا بإصابته بفيروس “الكورونا” المستجد.

الله أكبر

إنا لله وإنا إليه راجعون

يهم بلدية حلق الوادي أن تقدم لمواطنيها وللعموم الإيضاحات التالية حول ملابسات هذه الوفاة.

بتاريخ 15 مارس 2020 قدمت عائلة متكونة من ستة (06) أفراد (من بينهم طفلة) أصيلي مدينة حلق الوادي ومقيمة حاليا بمنطقة رادس للإستقرار بمنزلهم العائلي بحلق الوادي وذلك بعد إعلان قرار الحجر الصحي الشامل بالبلاد، وأمام تشديد الإجراءات الأمنية الخاصة بتطبيق هذا القرار خير أفراد العائلة البقاء في المنزل وعدم العودة إلى مقر إقامتهم برادس.

وبتاريخ 09 أفريل 2020 تدهورت الحالة الصحية للأب جراء تعرضه لأزمة قلبية حادة مفاجئة وأمام تعذر نقله إلى إحدى المصحات القريبة اتصلت العائلة بالرقم 190 لطلب النجدة الطبية العاجلة.

وأثناء نقل الفقيد على متن سيارة الإسعاف (SAMU) وافته المنية قبل الوصول إلى المستشفى، لتتولى بعد ذلك المصالح الصحية بمستشفى “شارل نيكول” بالعاصمة إتمام بقية الإجراءات الجاري بها العمل في مثل هذه الحالات بما في ذلك إجراء عملية التشريح والتحاليل الطبية الضرورية.

وبتاريخ 12 أفريل 2020 تم رسميا إعلام السلطات المحلية بمنطقة حلق الوادي بصدور نتيجة إيجابية للتحليل المجرى على الفقيد والذي أثبت إصابته بفيروس “الكورونا” المستجد.

وبناء عليه تعهدت مصالح وزارة الصحة والإدارة الجهوية للصحة بتونس باتخاذ كافة الإجراءات الضرورية تجاه جميع أفراد عائلة الفقيد في مرحلة إستعجالية، وفي مرحلة لاحقة تجاه كل من تعامل معهم خلال فترة تواجدهم بمدينة حلق الوادي بناء على ما سيصدر من نتائج لتحاليلهم.

هذا وتتولى مصالح السلطة المحلية بمنطقة حلق الوادي بكل مؤسساتها متابعة هذا الملف بكل تفاصيله والتنسيق مع العائلة والمصالح المختصة فيما يتعلق بإتمام بقية إجراءات عملية نقل ودفن الفقيد رحمه الله.

وتتعهد رئيس بلدية حلق الوادي بإعلام مواطنيها في الإبان بكل تفاصيل هذا الملف وغيره من الملفات المتعلقة بمتابعة إنتشار هذا الوباء عافانا وعافاكم الله.

هذا وتدعو بلدية حلق الوادي جميع المواطنين الذين أدوا واجب العزاء لأفراد عائلة الفقيد أو كان لهم أي إتصال مباشر بهم إلى أخذ أقصى درجات الحيطة والحذر والإلتزام الفوري بالحجر الصحي الإجباري بمنازلهم ضمانا لسلامتهم وسلامة عائلاتهم دون الدخول في حالة هلع أو خوف مبالغ فيه إلى حين صدور النتائج النهائية لتحاليل كافة أفراد عائلة الفقيد الذين كانوا باتصال مباشر معه.

كما تدعو البلدية جميع المواطنين إلى التقيد التام بإجراءات الحجر الصحي الشامل المعتمد بكامل تراب البلاد وتهيب بمواطنيها ملازمة منازلهم وعدم الخروج للفضاءات العامة إلا للضرورة القصوى والمؤكدة، مع إتخاذ كل إحتياطات السلامة عند الخروج من ذلك واجب إرتداء الكمامة وترك مسافة الأمان بين الأشخاص والإبتعاد عن كل أشكال التجمعات والتجمهر لأي سبب كان.

رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جناته ورزق أهله وذويه جميل الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون.

حفظ الله بلادنا وشعبها.

آمال الإمام

رئيس بلدية حلق الوادي”




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة