.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

لسعد اليعقوبي عن اتحاد الشغل ينشر تدوينة يتهكم فيها على رئيس الحكومة و يعنونها “وداعا-دجو”


ما نستنتجه من هذه التدوينة التي نشرها ظهر اليوم لسعد اليعقوبي يؤكد لنا مرة أخرى ان الحقد الدفين الذي يكنه قياديو الاتحاد العام التونسي للشغل ليوسف الشاهد يفوق الخيال و لا يستوعبه عاقل.

و رغم ان الاتحاد لم يعرف بتاريخه زيادات في الاجور و في تسوية الوضعيات الاجتماعية مثل ما عرفها في عهد الشاهد، فهو يواصل الضغط و سياسة لئ الذراع و تأليب الشغالين على مسؤول بصدد لم ادباشه للمغادرة، و تدوينة لسعد اليعقوبي التي هي لغويا دون مستوى استاذ و مربي يتكلم فيها بلغة المعارك و الذاكرة االمثقوبة و تكسير الرقبة… و اشياء غير مسؤولة من مربي… باسم العمال و الفقراء….

“دجو يا همام : كتبت آلاف التدوينات وانت الرئيس المؤتمن عن الأمن والبشر والشجر والحجر تحدثت عن وضع المؤسسات التربوية وحقوق التلاميذ والمدرسين وعن الفساد وعن فساد سياساتكم الاجتماعية والاقتصادية وعن فشلكم ولم ترق لك كل هذه التدوينات ولم تستحضر ذاكرتك المثقوبة غير تدوينة واحدة اعتقدت أنك امتلكت بها الحقيقة …يا فاشل حتى في الفهم نحن في الاتحاد لم نختلف فقط فيما إعتقدت أنها ذلة تمسكها لقد اختلفنا في كثير من القضايا والمقاربات ولكن اختلافنا الذي لا يمكن لك أن تفهمه أرضية للتوحد أكثر فلا تراهن على فرقتنا فهي مصطلحات لا مكان لها بيننا سر قوة الاتحاد أنه مدرسة في الاختلاف والوحدة ليتك تعلمت من كثير من الدروس والمعارك ولكن المسكون بهاجس العظمة لا يرى حتى تنكسر رقبته …ايام وتدخل طي النسيان ويبقى الاتحاد بإختلافه وتنوعه حاضنة للعمال والفقراء ودرعا من دروع البلد الحصينة
#وداعا_دجو




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة