.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

محرقة ترامب في فلسطين


الرئيس ترامب والرئيس ناتنياهو كلاهما متابع من قضاء بلاده بتهم تصل جرائمها الى حد الخيانة العظمى، وكلاهما يبحث تجديد ولايته لمدة قادمة، ومن خلالها على حصانته في الحكم بأوسع ما يكون له من سلطات لقهر أعدائه وحل مشكلاته معهم بكل وسيلة.

بقلم الدكتور المنجي الكعبي *

ومشكل جميعِهما الإسلام، الذي ينعتونه بالإرهاب أحياناً للتعمية به عن توريطهم للآخرين في الحرب على جماعاته ودوله المتهمة به، وأحياناً بالاسم، كعقيدة مناوئة لصهيونية أحدهما والآخر، أصالة أو بطريق المصاهرة والمصالح المتقاطعة. وقلب الإسلام النابض هو اليوم فلسطين والقدس ثالث الحرمين الشريفين ومهوى أفئدة المسلمين جميعاً بقريب من مليارين من جميع سكان العالم.

الصهيونية نشأت في أوروبا لأغراض استعمارية

وقلب الرجلين كليهما مليء بالحقد على هذه الديانة وأتباعها، لأن فئة من أبنائها مثّلت قبل عشرين عاماً أكبر تحد لقوة أمريكا الاقتصادية والعسكرية المُرْهبة للعالم، بضربات الحادي عشر من سبتمبر 2001 في عز دارها ونهارها.

وبالحقد كذلك على هذه المقاومة الباسلة، التي تحبل بها الأرض الفلسطينية لتصب النار والدمار على الكيان الغاصب لمقدساتهم، حتى يطردوه أو على المعنى المجازي يلقوا به في البحر.

وقبل إسرائيل لم يكن كيان لدولة يهودية منذ ملْك سليمان، لأن العناية الربانية حرّمت عليهم في عقيدتهم بعد موسى عليه السلام منازعة الدول سلطانها لأن ديانة موسى ديانة قومية ولم يسخر الله قومها لنشرها خارج قومهم. وبذلك بطلت عنايتهم بالدولة لحساب العيش بسلام وأمان في كنف الدول.

ومعاشر اليهود الذي لم يتربّوا على الصهيونية الناشئة في أوروبا لأغراض استعمارية لم ينفكوا على اللِّياذ منها طلباً للسلامة وعملاً بالدين.

لكن أوروبا، الذين كرس فلاسفتُها وباباواتها العداء للسامية بسبب نوازع مسيحية وعنصرية، وجدت الأسلم من محاربة اليهود على أرضها وإذلالهم والتضييق عليهم ألواناً من التضييق والحرمان والإقصاء والتمييز، أن تدفع بهم للعمالة لها على الأراضي التي تستعمرها في الشرق الأوسط. فأعانت على استحداث كيان لهم بفلسطين، التي هي من قديم الزمان جزء من شبه جزيرة العرب التي كانت بعض مدائنه وقراه موئلاً بعد تيههم من مصر والعراق والشام. فانقلبوا من مهاجرين من أوروبا الى سكان ليهود فلسطين كسائر اليهود فيها، وأخذوا يضايقون العرب الفلسطينيين الذين كانت لهم الدولة والحكم منذ فتح الإسلام لبلاد الشام.

ماذا بعد دولة إسرائيل الكبري في الشرق الأدنى ؟

لكن الصليبية التي انهزمت في استيلاء الغرب على مقدسات المشرق باسم المسيحية، وجدت في الصهيونية خير حليف لها في مستعمراتها الجديدة التي قطّعتها الى دويلات متجاورة متقاتلة علي الحدود ليسْلَم لها قيادُها وبسطِ هيمنتها ونفوذها على جميعهم.

وبإمكان الغرب تعميم منوال إسرائيل على جميع هذه الدويلات أو الدول القائمة الآن بأسماء مختلفة لتجعل من الأقليات اليهودية فيها أغلبيات بالتجنيس وبغيره من طرق الاستيطان والتعمير. لتخلق منها في الأخير دولة إسرائيل الكبرى في مصر والعراق والأردن والشام واليمن وربما المغرب وتونس والجزائر… الخ.

لكن المشكل هو أن هذه الدولة الكبرى لإسرائيل سوف لن تبلغ أجلها، لأنها بالأساس ليست دولة يهودية لكن دولة للعرب واليهود، وما أن تصبح دولة يهودية كما يريد ناتنياهو حتى يكتشف الغرب سواء في شخص أمريكا أو أوروبا التي تنافسها اليوم أمريكا في هذه المنطقة التي كانت مستعمرات لها، أن هذه الدولة الكبرى اقتصاديا وعسكريا أصبحت عصِيّة عليها بطبيعتها اليهودية وتصطدم بها كشأنها مع الدول المتنافسة على الغلبة بعضها مع بعض.

ويكفي التذكير أن ترامب لا يريد من إسرائيل إلا أن تكون ولاية لأمريكا في الشرق الأوسط لا أكثر ولا أقل، ونتذكر ما قاله في زيارته الأولى لها أنهم مدينون بتقدمهم المذهل كما يراه لأمريكا وأنه عليهم أن يردوا ما قدمته لهم من معونات!

لكن إذا فكر في أنها ربما تهدده بالسلاح النووي الذي تمتلكه من الآن لتتحداه في تقدمها وبسطتها على عالمها الشرقي، فإنه سيكون الخاسر الأكبر من صفقته هذه. إذ كم صفقة أخفقت مع اليهود ؟

اليهود لم يطب لهم عيش في ظل حكم كظل حكم العرب المسلمين

وترامب بدل أن يقرأ جيداً تاريخ الإسلام ليعلم أن اليهود لم يطب لهم عيش في ظل حكم كظل حكم العرب المسلمين باعتبارهم أبناء عمومة وباعتبارهم من أهل الكتاب، المؤمنُ المسلمون برسولهم، وفاء بالمواثيق التي تربطهم في الوطن الواحد معهم. فلو كان عرف ذلك ولم تقْصُر همته على ما دون مصالحه القريبة منهم واستغالهم للانتقام له من مسلمي عصره الذين دمروا سياسات امريكا في أفغانستان والعراق وسوريا ولبنان والصومال وغيره من دول العالم الإسلامي، لآلَفَهم في ظل حكم دولة إسلامية، أو في أكثر من دولة ليعيشوا ذميين أي محميين بقوانين تلك الدولة لا حكاماً عليها بحكم مجاف لطبيعة الأقوام والشعوب غيرهم، باعتبارهم شعب الله المختار.

فهل يوشك ترامب أن يُرديهم بصفقته هذه في محرقة فلسطين، لتتطهّر من صهيونيتهم أرضُها كما تطهّرت من الصليبية بعد نحو مائة عام.

ويعود اليهود والعرب الى ألفة واحدة بعد هذه الامتحانات بالعداء للسامية لكليهما في أوروبا والغرب.

* باحث جامعي ونائب سابق.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة