.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

جربة: ترميم 3 معالم دينيّة لتدعيم الإرث الإسلامي الفريد بالجزيرة


قادت جمعية صيانة جزيرة جربة فريقا إعلاميا ومن المجتمع المدني في رحلة استكشافية إلى ثلاثة مساجد بجزيرة جربة، وهي جامع “لوطى” بسدويكش وجامع “البرداوي” بمزران وجامع “ياتي” بقلالة، بمناسبة اختتام عمليات ترميم هذه المعالم الدينية الاباضية القديمة، في إطار مشروع تعاون مع منظمة “سويس كونتاكت” يضم في مرحلة ثانية ترميم معالم بونية بالجزيرة، وإنجاز دليل سياحي وثقافي حول معالم جربة التاريخية، حسب ما أوردته وكالة تونس إفريقيا للأنباء.


   
واستغرقت الجولة نصف يوم ولكنها كانت كافية لتسافر بالزوار إلى عهود طويلة امتدت من القرن الثالث إلى القرن 11 هجري أي نحو 700 سنة، وشهدت تشييد هذه المساجد في جربة ما جعلها تعرف بجزيرة المساجد التي يتم ذكرها في المخيال الشعبي الجماعي على أنها توافق’ عدد أيام السنة.
   
مع الكم الكبير من المساجد بجربة التي احصاها الباحث طارق مرابط في مدونة مساجد جربة ب280 مسجدا تاريخيا اغلبها اباضية، هناك أيضا طرافة وتفرد استهوى الباحثين والمؤرخين، وخاصة على مستوى هندستها المعمارية الكامنة في بساطتها وتواضعها دون زخرفة او زينة، وهو مكمن الجمال بها. ولكن هذه المعالم لها ميزة أخرى، إذ لم تقتصر أدوارها على الجانب الديني العقائدي، بل إكتسبت وظائف أخرى اختلفت باختلاف موقع المسجد، فكانت إما مساجد دفاعية او اجتماعية أو تربوية وغيرها، وشكلت بذلك أثارا إسلامية متفردة، وفق ما بينه ناصر بوعبيد كاتب عام جمعية صيانة جزيرة جربة.
   
   فوق كل 2 كلم مربع من رقعة هذه الجزيرة شيدت مساجد، في الأحياء والغابات، وكذلك على طول الشريط الساحلي، وهذه المساجد الساحلية ومنها جامع “سيدي ياتي” ومساجد “سيدي زايد” و”سيدي جمور” وغيرها، كانت بمثابة مراكز حراسة ساحلية أو مساجد دفاعية، وأبراج مراقبة للعدو لدرء الخطر القادم من وراء البحر والتصدي للغزاة، ولإشعار سكان الجزيرة بالاخطار المحدقة بهم.
   
ولعبت مساجد أخرى أدوارا تربوية تعليمية فاستقطبت طلبة من الجزيرة ومن خارجها فكانت مدارس علمية تخرّج منها عدة علماء وشيوخ موفرة لهم المبيت والاعاشة لذلك احتوت على جناحات للاقامة وعلى مخابز وغيرها من المتطلبات الحياتية مثل جامع فضلون أو جامع أبي مسور التي أثبتت اهتمام جربة بالحركة العلمية.
   
ولكن من الطريف بمكان وجود مساجد منقورة تحت الأرض فلا يبرز منها إلاّ جانب قليل من بنايتها تتجلى من بعيد كسطح ابيض ناصع يحمل قبابا ومدخلا ضيقا يقود الى بناية تحت ارضية بها بيوت الصلاة .
   
وتتوسط هذه النوعية من المساجد غالبا غابات الزياتين مثل “جامع الوطى” بسدويكش وجامع “البرداوي” بمزران وهي نماذج أخرى من المساجد “تحت ارضية” التي شيدت لتتاقلم مع المناخ فتكون باردة صيفا ودافئة شتاء إلا ان دافعا امنيا، ودافع التخفي كان وراء مثل هذا النمط من المساجد لتكون مكانا آمنا لاداء الشعائر الدينية والتخفي من الاعداء ومكانا سريا لنشر المذهب الاباضي.
   
لكل مسجد حكاية، بل قد تكون لكل عائلة مسجد على هذه الجزيرة التي اكتسبت بها تراثا اسلاميا نفيسا وفريدا استهوى الباحثين والمؤرخين للنهل منه ولكشف كنهه وأسراره وأبعاده العميقة، لكن معالم كثيرة تأثرت بفعل المناخ والطبيعة، وأخرى طالتها أيادي العبث والنبش بحثا عن الكنوز وعن الآثار، وهو ما يتطلب جهودا كبيرة لحماية هذا التراث المادي الفريد وصيانته والمحافظة عليه، وتثمين المعالم التي استعادت بفعل الصيانة رونقها وشكلها الأصلي دون أي انتهاك او تشويه.
   
وفي هذا السياق، اكدت مختلف الجهات المعنية من سياحة وثقافة ومجتمع مدني وبلدية وكذلك الطرف السويسري على ضرورة إدراج هذه المعالم في مسلك سياحي، وتوفير الحماية والحراسة لها والعناية بها وبمحيطها على مستوى النظافة، وتثمينها بادخال انشطة بها لتنشيطها، وتوفير موارد قارة لها تمكن من تعهدها وطلائها سنويا بمادة الجير العربي، مع التفكير الجماعي لاستغلال أمثل لها من شانه ان يجعل منها وجهة فريدة في البحر المتوسط يمكن أن تستقطب نوعية من السواح تبحث في كل ما هو ثقافي وتاريخي.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة