.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

راج أن طبيبا بسوسة سلم شهادة وفاة لمريض لازال حيا، المعني بالأمر يوضح…


قال الدكتور عماد شوشان، الطبيب المسؤول عن قسم الإنعاش بالمستشفى الجامعي فرحات حشاد بسوسة الذي سلم شهادة وفاة لمريض على قيد الحياة ما يلي: “قرار تسليم شهادة الوفاة تم أخذه بناء على التشخيص الطبي و اعتمادا على فحوصات تكميلية من بينها تخطيط على دماغ المريض تم إجراؤه في مناسبتين، يومي 7 و 12 ديسمبر، و اثر ذلك، استنتج كامل الفريق الطبي بقسم الإنعاش ان المريض في حالة موت دماغي”.

و أضاف الدكتور عماد شوشان، في تدخله مساء أمس السبت 14 ديسمبر 2019 على موجات موزاييك، انه تقرر بعد اتفاق مع أسرة المريض الذي يباشره و التي كانت متفهمة للوضع الصحي لهذا الأخير والذي كان في لحظاته الأخيرة، على مغادرة المستشفى.

و تابع شوشان موضحا ان الأسرة اتصلت به في اليوم الموالي لإعلامه بأن المريض لازال يتنفس فطالب بارجاعه فورا لقسم الإنعاش بالمستشفى، و كان ذلك يوم الجمعة 13 ديسمبر الجاري.

و اضاف الطبيب انه، خلافا لما راج، بعد التاكد من حالة الموت الدماغي للمريض واستشارة المركز الوطني للنهوض بزرع الاعضاء، طلب من الأسرة الموافقة للتبرع بالأعضاء و لكنها رفضت.

و قد راج صباح امس على صفحات التواصل الاجتماعي بالفايسبوك خبر شهادة الوفاة التي سلمها طبيب بمستسفى فرحات حشاد بسوسة لمريض أصيل معتمدية الشبيكة بالقيروان وهو لازال على قيد الحياة.

هذا و قال المدير الجهوي للصحة بسوسة، الذي تدخل على موجات نفس الإذاعة التي قامت بمتابعة المسألة، أنه تم فتح تحقيق في الغرض لتحديد المسؤوليات و أن المريض لازال يقيم حاليا بقسم الانعاش و ان تسليم شهادة الوفاة كان قرارا متسرعا.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة