.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

غريب: حزب القروي الذي لم يتأسس بعد يحتل المرتبة الأولى وفق استطلاعات رأي


أجرت “سيغما كونساي” استطلاعات رأي وفق معايير لم تنشر تفاصيلها أظهرت فيها نبيل القروي الأول من حيث نوايا التصويت في الانتخابات الرئاسية.

لكن الأغرب من هذا أنه أيضا جاء في المرتبة الأولى في نوايا التصويت في الانتخابات التشريعية مع العلم انه لا وجود لحزب للقروي أي انه لم يؤسس حزبا ليعرف خيره من شره.

أولا علينا ان نلاحظ ان النتائج التي نشرت أحدثت جدلا كبيرا ان كان سياسيا واعلاميا او حتى شعبيا أغلبها استنكرها لا من ناحية ما عكسته فقط بل لغياب الموضوعية فكيف لحزب غير موجود اصلا ان يدرج في استبيان سبر آراء أو بأي صيغة وضع السؤال لمن سيصوت ويدلي برايه ؟

مقاييس

كثير من المحللين تجاوزوا هذا الى تفسير موضوعي وهو ان الشعب مل من السياسيين والأحزاب ككل بالتالي فهو يعاقبهم وهو ما أشارت اليه سنية الدهماني مثلا كون الشعب يعاقب السياسيين بنبيل القروي .

لكن المسألة هنا تتجاوز نتيجة سبر آراء أجري بطريقة ومقاييس غير معلومة الى عمليات سبر الآراء في حد ذاتها التي لم تنظم الى الآن بقانون صارم باعتبارها أحد أهم المؤثرات على الأصوات والمواقف الانتخابية .

فحزب التيار مثلا كان قد أودع مشروع قرار حول سبر الآراء في مجلس نواب الشعب لكنه الى الآن في حالة سبات عميق على غرار الكثير من الأمور الهامة والمصيرية مثل المحكمة الدستورية وغيرها .

بالتالي فحماية المسار الديمقراطي لا تكون بإجراء انتخابات نزيهة فقط بل وأيضا بتقنين كل المؤثرات حولها وفيها بما في ذلك عمليات سبر الآراء حتى لا تكون محالا للتلاعب والبيع والشراء.

محمد عبد المؤمن





اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة