.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

المنستير: 100 فنّان فوتوغرافي يشاركون في الصالون الدولي للصورة الفوتورغرافية


تلتئم الدورة 12 للصالون الدولي للصورة الفوتورغرافية من 26 إلى 28 أفريل الجاري بالمركب الثقافي بالمنستير، بمشاركة 100 فنّان فوتوغرافي من تونس والجزائر والمغرب ومصر والأردن والعراق.


وتحمل هذه الدورة اسم المصور الصحفي الراحل عبد الحميد بلكاهية (1926-2008) وهي تندرج ضمن برنامج المنستير مدينة الفنون، وفي إطار تونس عاصمة الثقافة الإسلامية لسنة 2019 وفق ما أفاد وات فهد بنحمودة مدير المركب الثقافي بالمنستير.

وعن اختيار اسم الفنّان الفوتوغرافي عبد الحميد كاهية عنوانا لهذه الدورة أوضح أن الراحل من أبرز المصورين الفوتوغرافيين الذين لهم بصمة خاصة ومميزة، وقد كانت العديد من أعماله موجودة على البطاقات وعلى الطوابع البريدية التونسية.


في اليوم الأول من هذه التظاهرة التي ينظمها المركب الثقافي بالمنستير بالشراكة مع فرع تونس لاتحاد المصورين العرب، وبدعم من المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية، سيكون ضيوف الدورة على موعد مع مائدة مستديرة بعنوان “تجارب شخصية” بداية من الساعة الثامنة مساء، يليها الإعلان عن شروط المسابقة الرسمية التي تنطلق صباح السبت 27 أفريل.

وابتداء من الساعة السادسة من مساء السبت 27 أفريل سيقع افتتاح معرض جماعي بعنوان “معالم إسلامية” داخل أسوار المدينة العتيقة بالمنستير قبالة مكتب البريد المدينة، كما يتابع الجمهور عرضا موسيقيا بعنوان “ترانيم الأوتار” بقيادة الفنّان جاسر العاشق.
وينطلق المشاركون بداية من الساعة الثامنة والنصف مساء في جولة تصويرية ليلية.

وبرمج المنظمون جولة استطلاعية إلى مدينة المهدية يوم الأحد 28 أفريل لفائدة المشاركين في الصالون، ستكون مناسبة للتعرف على المعالم والآثار الإسلامية على غرار الرباط والمتحف و”السقيفة الكحلة” والمدينة العتيقة على أن يكون حفل الاختتام مساء اليوم ذاته بالمنستير بداية من الساعة الرابعة بعد الظهر وسيقدم خلاله الإعلامي سفيان بن فرحات شهادة حيّة عن مسيرة الفنّان الفوتوغرافي الراحل عبد الحميد الكاهية.
وتحدث فهد بنحمودة عن “رؤية جديدة في هذه الدورة” موضحا في السياق ذاته حرص المنظمين على “إبراز قيمة التراث الإسلامي بالمنستير والمهدية”.
وأشار إلى أنّ المعرض الجماعي سيخصص للمعالم الإسلامية وسيعرض لمدّة يوم واحد بسور المدينة العتيقة بالمنستير ثم يقع نقله إلى رواق المركب الثقافي بالمنستير ليتواصل عرضه لمدّة شهر.
وقال إنّ هيئة المهرجان تلقت 300 لوحة من تسع دول غير أنّها اختارت 100 لوحة فقط باعتبار أنّ فضاء المركب الثقافي بالمنستير لا يتسع إلى أكثر من ذلك العدد.
وبشأن الجديد في المسابقة، بيّن بن حمودة أنّه سيقع لأوّل مرّة الاشتغال على “الوجود والتعابير” مذكرا بأنّ فرصة المشاركة في المسابقة مازالت مفتوحة إلى غاية يوم 24 أفريل الجاري.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة