.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

تونس تخسر ما بين 1 و 2 بالمائة في نسبة النمو بسبب عدم إنجاز “القطار المغاربي”


كشف الأمين العام لاتحاد المغرب العربي، الطيب البكوش، أمس الأربعاء 27 مارس 2019، عن إستكمال الدراسة المتعلقة بمشروع إعادة تأهيل وتحديث بعض مقاطع السكك الحديدية للقطار المغاربي المنجزة من طرف الإتحاد والتي إنطلقت منذ 2014.

إعداد عمّـار قردود

أوضح البكوش، في تصريح صحفي له على هامش أشغال المائدة المستديرة التي تم تنظيمها بالعاصمة التونسية للإشهار والدعاية لهذه الدراسة التي أنجزت بالتعاون مع البنك الإفريقي للتنمية، أنها جاءت بهدف استكمال مشروع خط السكك الحديدية التي سيربط 3 بلدان مغاربية في مرحلة أولية و هي تونس والجزائر والمغرب، إنطلاقًا من الدار البيضاء ثم الجزائر العاصمة ومن بعدها تونس، مبديًا آماله في أن يتواصل مشروع “قطار اتحاد المغرب العربي” لتشمل الدراسة خلال المرحلة القادمة موريتانيا وليبيا ويكون بذلك مشروعًا مغاربيًا مكتملاً، مشيرا إلى أن هذا المشروع ستكون له إيجابيات من الناحية الإقتصادية والتجارية وو تيسير التنقل سواء للبضائع او للبشر.

هذا وكان إتحاد المغرب العربي قد نظم بمناسبة الإحتفال بمرور 30 سنة على تأسيسه، يوم أمس، ندوة في العاصمة التونسية، لعرض مشروع القطار المغاربي ودوره في تعزيز العلاقات الإقتصادية بين الدول الأعضاء. وأعطى البكوش إشارة إنطلاق أشغال الندوة بحضور ممثلي البنك الإفريقي ووكالة “النيباد” والمصرف المغاربي للإستثمار والتجارة الخارجية والبنوك الدولية والإقليمية وممثلي بعض الوزارات ولجنة الإشراف على هذه الدراسة ومجمع شركات الإنجاز والعديد من المستثمرين المهتمين بقطاع السكك الحديدية.

التكلفة الماية لمشروع “القطار المغاربي” تُقدّر بنحو 4 مليار دولار

هذا وقد تم دراسة الكيفية التي يمكن بها تمويل وتنفيذ هذا المشروع الإستراتيجي المهم بالمشاركة بين القطاع العام والخاص بعد إعتماده من طرف الدول المغاربية، حيث أكد رئيس قسم البنية الأساسية بالأمانة العامة لإتحاد المغرب العربي ومنسق هذه الدراسة، نور الدين عمر المختار، أن الكلفة التقديرية لتنفيذ هذا المشروع تقدر بـ 3 مليار و700 مليون دولار، مبينًا أن تنفيذ هذه الدراسة يندرج في إطار المجهودات التي تبذلها الأمانة العامة للاتحاد في تحقيق الحلم المغاربي.

و من جهته، أكد العزيزي محمد مدير عام البنك الإفريقي للتنمية أن تكلفة مشروع القطار المغاربي تقدر بــ 4 مليار دولار وأن الدراسة جاهزة في إنتظار البحث عن مصادر تمويل، مشيرًا إلى أن هذا المشروع يهدف لتطوير الإندماج المغاربي بين دول المنطقة وتسهيل نقل البضائع والأشخاص.

عدم تجسيد المشروع سيُكبد الدول المغاربية خسائر مالية كبيرة

وشدد العزيزي أن عدم الاندماج وإنشاء قطار مغاربي وتأهيل خط السكك الحديدية بين دول المغرب العربي سيكون له تأثير سلبي مشيرًا أن بلدان المغرب العربي ومن بينها تونس تخسر بين 1 حتى 2 بالمائة في نسبة النمو من الناتج الداخلي الخام في حال عدم انجاز هذا المشروع .

وذكر العزيزي أن الدراسة الأولية الخاصة بإنشاء القطار المغاربي ستشمل في مرحلة أولى كل من تونس والجزائر والمغرب على أن تستكمل بدراسة تكميلية في المستقبل وتضم كل من موريتانيا وليبيا .

ونشير إلى أن مشروع ” القطار المغاربي” يتضمن إنشاء سكة حديدية جديدة عبر الحدود بين تونس والجزائر ( عنابة – جندوبة) وتحديث خط السكة بين جندوبة والجديدة إلى جانب تحديث خط السكة بالمغرب (فاس – وجدة) وإعادة تأهيل الجزء المغربي الجزائري العابر للحدود بالإضافة إلى إدخال التكنولوجيا الحديثة في الأنظمة الفرعية للطاقة والتحكم في القيادة والإشارات.

ويهدف الإتحاد من خلال إنجاز مشروع ” القطار المغاربي” إلى إقامة اتحاد إقتصادي مغاربي لتسيير حركة البضاعة والأشخاص بين البلدان الثلاث.

الأمانة العامة تنهي دراسة مشروع مسار #القطار #المغاربي

Publiée par ‎Union du Maghreb arabe-اتحاد المغرب العربي‎ sur Mercredi 27 mars 2019




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة