.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

تونس الرابعة مغاربيًا و العاشرة عربيًا ضمن مؤشر “نامبيو” للجريمة في 2019


صنّف مؤشر “نامبيو” العالمي للجريمة تونس في المركز 65 دوليًا لسنة 2019 من بين 118 دولة حول العالم، وأشار التقرير إلى أن تونس سجلت أدنى مستويات للجريمة على المستوى العالمي و العربي والمغاربي والإفريقي، فيما حلت مدينة تونس العاصمة في المركز 187 عالميًا، ضمن التقرير الذي يشمل 319 مدينة عبر العالم.
بقلم عمّـار قـردود

و حصلت تونس على تقييم 42.29 نقطة في مؤشر الجريمة، و57.96 نقطة ضمن مؤشر السلامة الأمنية. وعلى المستوى المغاربي، حلّت تونس في المركز الرابع مغاربيًا و جاءت ليبيا في المركز الأول مغاربيًا والمركز 22 عالميًا ضمن المؤشر، في حين حلت مدينة طرابلس في المركز 47 عالميًا، كأكثر المدن التي تشهد مستويات عالية للجريمة.
إرتفاع جرائم الفساد و الرشوة في تونس
و أشار التقرير بأن مستوى الجريمة في تونس متوسط بنسبة 40.40 نقطة،كما سجل نسبة إرتفاع عالية للجريمة في السنوات الثلاث الماضية بــ66.52 نقطة،و أن نسبة السطو على المنازل و سرقة الأغراض منها كانت متوسطة بـــ40.30 نقطة،و بلغت نسبة المخاوف من السلب و السرقة لدى التونسيين 47.39 نقطة و هي متوسطة،أما نسبة سرقة السيارات فكانت منخفضة بـــ37.07 نقطة،و نسبة سرقة الأغراض من السيارات فقد بلغت 44.96 نقطة و هي متوسطة،أما المخاوف من الهجومات فقد كانت منخفضة بنسبة 35.18 نقطة،و نسبة المخاوف من الإهانات كانت منخفضة بـــ39.13 نقطة ،
أما المخاوف من التعرض إلى هجوم جسدي بسبب لون البشرة أو العرق أو الدين فقد شهدت إنخفاضًا ملحوظًا بنسبة 24.78 نقطة،أما مشاكل الأشخاص الذين يستخدمون أو يتعاطون المخدرات فقد إنخفضت بنسبة 39.69 نقطة،أما مشاكل جرائم الملكية كالتخريب و السرقة فقد كانت النسبة متوسطة بـــ42.19 نقطة و مشكلة جرائم العنف مثل الإعتداء و السطو المسلح فقد إنخفضت بنسبة 31.03،فيما عرفت مشكلة الفساد و الرشوة نسبة إرتفاع عالية بــ69.03 نقطة.
وسجل التصنيف ارتفاع سلامة المشي أثناء النهار بنسبة 75.00 نقطة و هي نسبة عالية، في حين بين أن سلامة المشي أثناء الليل معتدلة حيث بلغت 48.71 نقطة.
تونسالرابعة مغاربيًا و العاشرة عربيًا و الـ16 إفريقيًا
 حلّ المغرب في المركز الثاني مغاربيًا، بعد احتلاله للمركز 37 عالميًا ضمن أكثر الدول التي تشهد جرائم الاعتداء والسرقة، في حين حلت مدينة الدار البيضاء، وهي أكبر المدن المغربية من حيث الكثافة السكانية، في المرتبة 86 عالميًا.و جاءت الجزائر في  المرتبة الثالثة مغاربيًا و في المركز 43 عالميًا، وجاءت مدينة الجزائر العاصمة في المركز 110 عالميًا.و لم يتم تصنيف موريتانيا ضمن مؤشر “نامبيو” العالمي للجريمة لسنة 2019 لعدم توفر المعطيات اللازمة.
وعربيًا، حصلت على المراكز الخمسة الأولى في مستويات الجريمة كل من سوريا تليها الصومال ثم ليبيا ومصر وفي المرتبة الخامسة المغرب.فيما جاءت تونس العاشرة عربيًا.وحلّت تونس في المركز 16 إفريقيًا من أصل 16 دولة إفريقية شملها التصنيف، حيث احتلت جنوب إفريقيا المركز الأول تليها نامبيا ونيجيريا والصومال وليبيا وتنزانيا وكينيا و أوغندا و غانا و زيمبابوي و مصر و المغرب و الجزائر و إثيوبيا و موريشيوس.
فنزويلا الأكثر إجرامًا في العالم و قطر الأقل
على المستوى العالمي،جاءت فنزويلا في المركز الأول بنسبة 83.23 نقطة،يليها في المركز الثاني غوايانا الجديدة بنسبة 79.88 نقطة،ثم الهندوراس التي حلّت ثالثة بنسبة 76.84 نقطة،ثم جنوب إفريقيا في المركز الرابع بنسبة 76.80 نقطة،ثم أفغانستان في المركز الخامس عالميًا بنسبة 76.63 نقطة،ثم ترينداد و توباغو في المرتبة السادسة بنسبة 74.04 نقطة،فالبرازيل في المركز السابع بنسبة 70.24 نقطة،ثم ناميبيا في المركز الثامن بنسبة 68.66 نقطة،ثم السلفادور التي حلّت تاسعة بنسبة 68.08 نقطة و جاءت كازاخستان في المرتبة العاشرة عالميًا بنسبة 66.51 نقطة.
و حلّ بلد عربي كأقل دول العالم إجرامًا و يتعلق بقطر التي جاءت في المركز 118 عالميًا بنسبة إجرام 13.26 نقطة،قبل اليابان الذي جاء في المرتبة 117 عالميًا بنسبة 13.73 نقطة ،و الإمارات العربية المتحدة في المركز 116 عالميًا بنسبة 16.32 نقطة و تايوان في المركز 115 عالميًا بنسبة 17.38 نقطة و هونغ كونغ في المركز 114 عالميًا بنسبة 19.32 نقطة و جورجيا التي جاءت في المركز 113 عالميًا بنسبة 19.86 نقطة و أستونيا في المركز 112 عالميًا بنسبة 20.80 نقطة و النمسا في المرتبة 111 عالميًا بنسبة 21.37 نقطة و سنغافورة في المركز 110 عالميًا بنسبة 21.47 نقطة ثم سويسرا في المرتبة 109 عالميًا بنسبة 21.50 نقطة.
و على مستوى المدن،احتلت مدينة أبوظبي الإماراتية المرتبة الأولى كأكثر المدن أمنًا في العالم والتي تعرف أقل مستويات للجريمة، متبوعة بالعاصمة القطرية الدوحة، ثم مدينة كيبيك الكندية، فمدينة أوساكا اليابانية، في حين حلت مدينة تايبيه التايوانية في المركز الخامس.
المؤشر اعتمد على معايير عديدة كجرائم القتل والسرقة والسطو والاغتصاب، ويقوم بترتيب الدول بمقياس يتراوح من صفر إلى 100، بحيث كلما اقتربت دولة من الصفر كانت معدلات الجريمة فيها قليلة، فيما ترتفع هذه المعدلات في حالة اقتراب تقييم دولة ما من 100.
وتصنف الدول في المؤشر، في خمسة أقسام مختلفة بناءً على متوسط النتائج التي حصلت عليها في استطلاعات الرأي المختلفة، التي تقيس معايير فرعية حول معدل الجريمة؛ مرتفع جدًا (80-100)، ومرتفع (60-80)، ومعتدل (40-60)، ومنخفض (20-40)، ومنخفض جدًا (0-20 نقطة). وتسعى كل دولة جاهدةً أن تقع في مستوى تقل فيه مستويات الجريمة.
ما هو مؤشر الجريمة العالمي؟
هو مؤشر عالمي تصدره قاعدة البيانات الشهيرة “نامبيو”، ويتضمن تصنيفًا لـ118 دولة من دول العالم، بترتيبها من الدول التي تتركز فيها المعدلات المرتفعة لمستوى الجريمة بأشكالها المختلفة، إلى الدول الأقل في معدلات الجريمة.
ويصدر المؤشر بصورة نصف سنوية تقريبًا؛ إذيجري العمل عليه طوال العام، ويُنشر تقرير عنه كل ستة أشهر، لقياس معدلات الجريمة في الدول، وأحيانًا في العواصم أيضًا.
وصدر المؤشر أول مرة بتأسيس الموقع الإلكتروني لموسوعة وقاعدة البيانات الخاصة بـ”نامبيو”، وذلك عام 2009. وتأسست الموسوعة على يد مهندس البرمجيات، ملادم آدموفيتش، والذي عمل في شركة غوغل سابقًا لسنوات.
وأوضح تقرير المؤشر أنه يقيس الجرائم بحسب كل دولة على حدة؛ بمعنى أن هناك أفعالًا تعتبر جرائم في دول فيما لا تعتبر كذلك في دول أخرى، وعليه فإن الحالات التي تعتبر جرائم وفقًا لقوانين كل بلد هي فقط التي يتم حسابها أثناء إعداد التقرير.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة