.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

الزغلامي ترد على بن سدرين: كل من يفشل يعلق شماعة فشله على النهضة


ردت القيادية في حركة النهضة، يمينة الزغلامي،على تصريحات رئيسة هيئة الحقيقة والكرامة حول اعتمادها كواسطة بين رئيس الحكومة يوسف الشاهد والهيئة.

قالت يمينة الزغلامي في مداخلة لها على رادية شمس أن كل من يفشل يعلق شماعة فشله على النهضة،

وتابعت بقولها “إنه من حق بن سدرين الرد على تصريحات رئيس الحكومة لكن لا يحق لها أن تحشر حركة النهضة والمسؤولة عن العدالة الانتقالية فيها.

وأشارت إلى أن الشاهد ليس بحاجة لوساطة حيث أن له وزير مكلف بالعدالة الانتقالية .

كما أوضحت أن محور لقاءاتها برئيس الحكومة كان عدة ملفات من بينها ملف العدالة الانتقالية وذلك يدخل في باب عملها الرقابي وفق تعبيرها.

هذا وشددت على أن بن سدرين كلفتها بصفتها النيابية لتسهيل عملها مع وزير المالية وميزانيتها.

 




الزغلامي ترد على بن سدرين: كل من يفشل يعلق شماعة فشله على النهضة

  1. الدكتور احميده العينــــي

    تعليقا علي تصريحات السيد حسونة الناصفي النائب بالبرلمان وعلي رد السيدة يامينة الزغلامي بخصوص أشغال هيئة الحقيقة والكرامة أود أن أقول الاتي :
    – لقد إستقوت بن سدرين علي الكل وذلك بفضل الدعم اللامشروط لها من طرف حركة النهضة التي كانت حسب إعتقادي ترمي بدعمها إستكمال المسار وإنصاف الضحايا والعكس هو الذي جري
    – لقد تصرفت بن سدرين بكل علو وبعلوية عن الجميع وذلك بتصريحاتها النارية والافتزازية متخذة بعض الذرائع التاريخية الواهية وذلك لان بن سدرين قد نصبت نفسها رئيسة تفقه القانون والطب وعلم الاجتماع وعلم النفس والادارة والتاريخ فهي التي تعين وتفصل وتطرد من تريد من كفاءات الهيئة والامثلة عديدة وموجودة لمن أراد التعرف علي ذلك . أن بن سدرين هي التي تسير كل شئ في الهيئة من الحراس الي ال8 أعضاء الموجودين معها في مجلس الهيئة ولا أحد يحكم وليس لأي أحد كلمة أو رأي أو قرار والامثلة علي ذلك موجودة كل إطارات الهيئة من أعضاء ومن إداريين ومن تقنيين ( قانون -طب – علم إجتماع – خبراء في العديد من المجاللات ) لا كلمة لهم ولا رأي و لا قرار – كل شئ يتم علي هوي ومزاج السيدة سهام وبقية المرؤوسين هم جهازها التنفيذي ليس أكثر …لقد أطردت المدير التنفيذي الحقيقي بماضيه وبوظيفه لتعوضه بمدير تنفيذي لم يتقلد من قبل أية خطة مدير بل كان مجرد مراقب مصاريف بوزارة الصحة أتت به لغاية معينة
    لقد أطردت كل قضاة التحقيق وبقيت الهيئة تشتغل طيلة أكثر من سنة بقاضي تحقيق متقاعد وحيد في حين أن أمر التحقيق والتحري قد وكل لخريجي جامعات جدد في القانون دون أية خبرة وأطردت الخبير في الطب الشرعي الذي لم تمكنه من مرتبات 21 شهل من العمل كامل الوقت وبقيت الهية تشتغل ما يزيد عن 3 سنوات دون خبير في الطب الشرعي …أطردت الدكتور الوحيد في علم الاجتماع وشغلت أخصائيين في علم النفس في أعمال إدارية ومكتبة …التجاوزات بالجملة والفساد الاداري والمهني والمال حدث ولا حرج .أهم أشغال الهيئة لم تنجز وأسخن الملفات لم تفتح فأين الجلادون وأين هم من الضحايا هل حصل الاعتذار وهل حصلت المصالحة وهل حصل التعويض ؟؟؟ لا شئ من كل مقومات العدالة الانتقالية قد حصل …شبه نتائج وآلاف من المافات رفضت أو حفظت أو وقع التخلي عنها بجرة قلم وبدراسة لم تتعد بعض دقائق وذلك سعيا لإيهام الكل بأن الهيئة إستكملت كل أشغالها وهو ما لا صله حقيقية له مع الواقع مع الاسف الشديد …
    – في الختام تترك بن سدرين من تحب من الازلام وتطرد من لا تحب وقد طال الامر حتي أعضاء المجلس اللذين لا تطيقهم ولا تتفاهم معهم ونصبت نفسها مصفيا للهيئة ..فكيف لها ذلك ؟ من سيراقب كل مصاريف الهيئة ؟ من سيراقب ومن سيصفي ما بقي من الهيئة …هل من المنطق ومن المعقول أو من القانون أن تكون بن سدرين هي الخصم وهي الحكم أمام كل ما يقال وما يشاع وما هو متوفر من معلومات موثوقة المصادر …
    الظاهر أنه لا وجود لدولة يمكن أن يردع هذا المارد الذي أتي به المجلس التأسيسي سامحه الله …فمتي ستعلنين علويتك وعلوية القانون يا دولة حتي يجازي كل بفعله وبعمله ,,,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة