.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

قطب الموسيقى والأوبرا الأركستر السمفوني التونسي في حفل العام الجديد (بالصور)


 

 

على خطى المسارح الكبرى في العالم، افتتح الأركستر السمفوني التونسي1 السنة الجديدة 2019، بعرض استحضر عددا من القطع الأوبرالية والسمفونيات الكلاسيكية بقيادة المايسترو “فلافيان بوي” بمشاركة أميرة دخليّة (ميزو سوبرانو) وحسان الدوس (تينور)، وأركستر وأصوات أوبرا تونس، وذلك يوم الثلاثاء 01 جانفي 2019 بمسرح الأوبرا بمدينة الثقافة.

وتضمن البرنامج الفالس التقليدي لشتراوس، مصحوبا بمختارات من افتتاح الأوبرا ومقطوعات لدوفراك، أوفنباش، روسيني و فيردي أدّاها 65 عازفا و45 مؤدّيا بين سوبرانو، ألتو، تينور وباس، يقودهم المايسترو فلافيان بوي.

انطلق العرض بافتتاحية La pie voleuse  لروسيني، ثم اختار الأركستر السمفوني التونسي إمتاع الجمهور بالسمفونيتين الأولى والثامنة لدوفراك بعنوان “Danses Slaves”، تلته ثلاث مقطوعات لريتشارد شتراوس وهي (le beau danube bleu، la chauve-souris، وla marche Radetzky” وغيرها من المقطوعات التي سلبت خلد الجمهور الذي غصّت به قاعة الأوبرا.

وبأناقة لا متناهية، اعتلت الميزو سوبرانو التونسية الروسية، أميرة دخلية، الركح لتسلب الألباب بصوتها الذي سافر بالجمهور إلى عوالم السمفونيات الإيطالية لتبرهن على استحقاق حيازتها لعدد كبير من الجوائز ومع التينور حسان الدوس، الذي عرفه التونسيّون من خلال أغانيه الخاصة التي تمزج صوته الأوبرالي مع الكلمات التونسية، استمتع الجمهور في لون آخر فجّر فيه طاقاته الصوتية التي حذقت المقطوعات السمفونية.

ومع سمفونية “Una fortiva lagrima للإيطالي غايتانو دونيزيتي، اختتم الأركستر السمفوني التونسي بقيادة الأستاذ فلافيان بوي أول أيام سنة 2019 بعرض قدّم بمنتهى الدقة والحرفية.

 

الأركستر السمفوني التونسي تأسس سنة 1969، وهو أول أركستر سمفوني في تونس بعث بإشراف وزارة الشؤون الثقافية وتم إلحاقه مؤخّرا بمسرح الأوبرا لمدينة الثقافة، ويذكر أن الدكتور محمد بوسلامة هو المدير الفني للأركستر منذ جوان 2018.

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة