.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

التونسيون معنيون بالأمر:كندا تعلن حاجتها لأزيد من ربع مليون مهاجر سنويًا


كشف وزير الهجرة الكندي أحمد حسين إن بلاده ستستقبل 40 ألف مهاجر إضافى سنويًا بدءًا من العام المقبل 2019 وحتى 2021، ليرتفع العدد من 310 آلاف سنويًا حاليًا إلى 350 ألف مهاجر على مدار السنوات الثلاث المقبلة.

وسترفع كندا نسبة المهاجرين خلال كل سنة من السنوات الثلاث المقبلة، حيث ستستقبل 310 ألف مهاجرا عام 2018، و330 ألف مهاجرا في 2019، على أن ترحب عام 2020 بـ340 ألف مهاجر.

وذكر وزير الهجرة الكندي أحمد حسين أن “المهاجرين سيساهمون من خلال مؤهلاتهم في دعم الاقتصاد والابتكار، كما سيساعدون في حفاظ بلدنا على المراكز الأولى في الاقتصاد العالمي”.
وكشف بيان الحكومة الكندية أن الوزارة تهدف إلى رفع عدد السكان الدائمين بنسبة 1 فى المئة بحلول عام 2020.ووفق بيانات صادرة عن هيئة الإحصاء الكندية عام 2011، فإن أكبر عدد من المهاجرين إلى كندا يأتي من آسيا والشرق الأوسط.

و بحسب موقع”ctvnews” الكندي أمس الأول الأربعاء، فقد قال أن وزير الهجرة الكندي أعلن: “إن هناك حاجة ماسة للمهاجرين ضمن البرنامج الاقتصادى فى جميع أنحاء البلاد، التى تعاني نقصا فى العمالة، فى ظل ارتفاع معدلات العمال من كبار السن”.

وأضاف الوزير الكندي أن خطة استقدام المهاجرين على أساس سنوات متعددة تجعل كندا واحدة من بين المنافسين للغاية فى السوق العالمية على جلب أفضل الخبراء والمهارات إلى الدولة.
وأكد حسين أن الحكومة الحالية تتخذ نهجًا ملموسًا فيما يتعلق بالهجرة، وتأخذ فى الوقت نفسه بالاعتبار الحاجة إلى ضمان وصول الوافدين الجدد إلى أماكنهم المناسبة.
وأوضح وزير الهجرة الكندى أن زيادة مستويات الهجرة بصورة كبيرة، سيتطلب زيادة فى التمويل، وقال: “لا يمكننا أن نستقدم 450 ألف وافد دفعة واحدة. المسألة تحتاج إلى تخطيط”.

و سيرتفع عدد سكان كندا إلى ما يقرب من واحد بالمائة، مع قدوم الوافدين الجدد وسيسد معظم النقص في سوق العمل المحلي.

وكان المجلس الاستشاري الاقتصادي التابع للحكومة الكندية قد اقترح في العام 2016 قبول 450 ألف شخص على مدار السنوات الثلاثة المقبلة.ورفعت الحكومة الحالية تمويل خدمات إعادة التوطين للوافدين الجدد بنسبة 30 بالمائة منذ تولي رئيس الوزراء جاستن ترودو منصبه في نوفمبر2015.

هذا و كان وزير الهجرة الكندي السابق “جون ماكولوم” قد أعلن إن بلاده تريد استقبال 300 ألف مهاجر في 2017. وكان رئيس الوزراء الليبرالي، جاستن ترودو، أعلن فور توليه منصبه إعادة تحفيز الهجرة إلى بلاده.

و كشف وزير الهجرة الكندي السابق جون ماكولوم الإثنين أن بلاده تريد استقبال 300 ألف مهاجر في العام 2017 على غرار العام الحالي، على أن يكون عدد اللاجئين أقل من المهاجرين، وذلك لأسباب اقتصادية.
وأضاف ماكولوم “الهجرة تلعب دورا مهما في الحفاظ على القدرة التنافسية لكندا على صعيد الاقتصاد العالمي”، لأنها تعوض عن تقدم السكان في السن.ومضى يقول إن عدد 300 ألف شخص يتم استقبالهم سنويا في كندا، يمكن أن يصبح المعيار على أن تكون الغالبية من “المهاجرين الاقتصاديين”.
وكان رئيس الوزراء الليبرالي، جاستن ترودو، أعلن فور توليه منصبه قبل أقل من عام إعادة تحفيز الهجرة إلى بلاده خصوصًا من خلال استقبال لاجئين.
ومنذ الرابع من نوفمبر 2015، استقبلت كندا 33,239 ألف سوري وتشير الأرقام الأخيرة إلى أن 22,296 ألف لاجئ سوري تقدموا بطلبات للهجرة. ومن أصل هذا العدد، هناك 172,500 ألف شخص سيحصلون على تراخيص بالعمل أي بزيادة 12 ألفا عن العام 2016، بحسب أرقام وزارة الهجرة.

وبالنسبة إلى اللاجئين، من المقرر أن تستقبل كندا 40 ألفًا منهم العام المقبل أي بتراجع 16 ألفا عن 2016، و84 ألفًا (بزيادة أربعة الاف) في إطار لم شمل الأسر.

أحمد حسين…من لاجئ صومالي إلى وزير بالحكومة الكندية..!

في مطلع 2017،عين رئيس الحكومة الكندية “جاستن ترودو” أحمد حسين، الصومالي الأصل، وزيرًا للهجرة وشؤون اللاجئين والمواطنة. ووصل حسين كندا في 1993 لاجئًا وعمره لا يتجاوز 16 عامًا.وصل أحمد حسين إلى كندا وحيدًا كلاجئ صومالي في 1993 عن عمر 16 عامًا. وقطع أشواطًا مهمة في حياته الدراسية، حيث حصل على الإجازة في الحقوق من جامعة أوتاوا، ليمتهن المحاماة ابتداء من 2012.

وجاء تعيين حسين وزيرًا للهجرة وشؤون اللاجئين والمواطنة في إطار تعديل حكومي قام به رئيس الوزراء جاستن ترودو لتعزيز سياسته في الهجرة، وهي المرة الأولى التي يعين فيها كندي عربي مسلم في الحكومة الكندية.

من الجزائر:عمّــــــــار قـــــردود




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة