.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

قضية “اختفاء” الإعلامي جمال خاشقجى في تركيا والأسرار المرعبة للنظام السعودي


إن جريمة الدولة التي ذهب ضحيتها الصحافي السعودي جمال خاشقجي في تركيا لا تفتح باب جهنم على المعارضة السعودية كما أراد لها الحاكم بأمره الأمير محمد بن سلمان بل ستفتحه على النظام السعودي نفسه.

 بقلم أحمد الحباسى

ربما ينطبق على النظام السعودي، خاصة في زمن ولي العهد الجديد محمد بن سلمان، المثل التونسى الشائع “عزوزة ما يهمها قرص”.

هذه اللامبالاة الكريهة هي أحد سمات الأنظمة الشمولية المتكلسة الرافضة لمنطق العصر ومتطلبات الجماهير.

ليس في السعودية نظام برلماني، لا يهم، ليس هناك ديمقراطية، لا يهم، ليس هناك حريات، لا يهم، ليس هناك حرية تعبير، لا يهم،  ليس هناك حق في تكوين الأحزاب، لا يهم، ليس هناك حق في معارضة النظام، لا يهم، ليس هناك أجهزة رقابة ومحاسبة للسلطة، لا يهم…

لو بقينا على هذا الحال في فضح هذا النظام لا ينتهى القرن دون أن نأتي على كل عوراته وهو  الرافض لكل محاولات التغيير لا من الداخل و لا من الخارج.

العهد محمد بن سلمان شخص غريب الأطوار منفلت العقال

ربما فرح الشعب السعودى خطأ عند تعيين ولي العهد محمد بن سلمان وهو التعيين المشبوه الذي أسال كثيرا من الحبر وطرح عدة علامات استفهام حوله وظن الناس أن الرجل الذي يتقد شبابا سيأتي بما عجز به الأوائل منذ أكثر من نصف قرن من قيادة مملكة العائلة السعودية لكن بمرور الوقت خابت الامال بشكل مرعب وتفطن الجميع أنهم أمام شخص غريب الأطوار منفلت العقال لا يقف عند أية ثوابت بنى عليها عرش آل سعود.

منذ فترة تم إعدام المعارض الشيخ نمر باقر النمر رغم ما أثاره الحكم وتنفيذه من سخط عالمي و حينها  فهم الجميع الرسالة والتي تقول أن النظام مستعد لفعل المحظور لردع معارضيه وإجبارهم على الصمت والخنوع خاصة بعد أن فاحت روائح عفنة جراء تصاعد نسق الفساد  داخل العائلة المالكة بشكل تجاوز بكثير ما حصل عند  كشف فضيحة صفقة الرشاوي الخيالية التي تلقاها النظام في ما يعرف “بصفقة اليمامة”.

هذا الإعدام  الوحشي لرجل عرف بمعارضته السلمية للنظام كشف للمراقبين أن النظام ما قبل الإعدام لن يكون نفس النظام بعد الإعدام وأنه على المعارضة أن تشعر بكونها قد أصبحت مهددة في كيانها الجسدي بعد أن سلط النظام عليها مؤسسته الدينية المشبوهة لتشويهها معنويا وإعلاميا لدى الرأي العام.

هذا الشعور توصلت وانتبهت إليه المعارضة مثلما ينضح من بعض المقالات أو التصريحات المنسوبة لبعض رموز المعارضة داخل العائلة المالكة نفسها، منذ فترة  قدم تلفزيون “البي .بي. سي” وثائقيا مهما حول اختطاف 3 معارضين سعوديين وهم سلطان بن تركي و تركي بن بندر وسعود بن سيف النصر. هؤلاء تم اختطافهم في الخارج وترحيلهم إلى الرياض وذلك بسبب معارضتهم للنظام وخاصة الأمير سلطان بن تركي المعروف بانتقاده العلني للنظام. عملية اختطاف هؤلاء المعارضين لا تختلف في تفاصيلها عن عملية اختطاف الصحفي عدنان خاشقجي وتؤكد تدخل المخابرات السعودية في عملية الإختطاف.

تسلط النظام السعودي سيزيد لا محالة من راديكالية معارضيه

تشكل عملية إختفاء  الإعلامى السعودي جمال خاشقجي منذ أيام من قنصلية بلاده في تركيا لغزا مهما لا يزال يثير كثيرا من الأسئلة ويسيل كثيرا من الحبر بدليل اهتمام الرئيس الأمريكى نفسه و إطلاقه لتهديدات واضحة للنظام السعودي.

نحن لا نثير قصة هذا الرجل مع النظام والمخابرات السعودية وربما التركية من باب التعاطف، حاشا الله، لأن الرجل لم يكن يوما  مهتما بقضايا الأمة العربية ولم يعرف عن قلمه ولسانه دفاعا عن فلسطين أو عن العراق أو عن سوريا أو عن اليمن أو غيرها من البلدان العربية التي استهدفها النظام الوحشي السعودي بالإعتداء والتدمير و الإغتيال.

نحن أمام رجل، رغم وجوده الدائم في الولايات المتحدة الأمريكية، كان “حليما” دائما بنظام آل سعود ولم تصدر عنه مواقف يمكن تبويبها في باب المعارضة رغم ما ارتكبه هذا النظام الدموي من مجازر وخطايا ترتقى إلى مرتبة الجرائم ضد الإنسانية، ولعل عملية احتجازه واختطافه وربما إعدامه قد أعطت للمتابعين الفرصة المواتية لمزيد فهم الطبيعة البربرية والوحشية لهذا النظام.

إن التخلص من هذا الرجل وإعدام الشيخ سلمان العودة وملاحقة المفكرين والدعاة والمعارضين يعطي المتابعين التأكيد القوى على تسلط النظام ورغبته في ضرب المعارضة واستعماله للقتل يجعله مدانا أمام ضمائر العالم الحر وهذا سيزيد لا محالة من راديكالية معارضيه.

لعله من سخرية القدر  أن يسلط النظام  السعودي آلته القمعية ضد شبه معارض لم يرفع يوما صوته ضد كل تجاوزات النظام واكتفى بالتلميح الخجول دون التصريح الذي كان يظن أنه سيؤدي به وراء الشمس، ولعل الرجل لم يكن ينتظر يوما أن تصل الرغبات المتوحشة للنظام إلى هذا الحد وهو الذى كان دائما  السند والعضد  للعائلة المالكة.

نحن إذن أمام مشهد سوريالي لا يمكن أن يحدث إلا في المملكة السعودية وبعض دول الخليج، ولكن يبقى السؤال: لماذا تم اختطاف الرجل؟ ولماذا استعملت المخابرات السعودية كل قوتها لإعدامه أو لجلبه للرياض؟ ولماذا تصر القنصلية السعودية بتركيا على نفي دخول الرجل إلى حرمتها رغم صور كاميراتها في مدخل القنصلية؟ وهل أن خاشقجي قد تم  اصطياده بواسطة خطة محكمة تداخلت فيها أطراف معينة؟ وهل أن المخابرات التركية بقيادة رئيسها الثعلب هاكان فيدان لم تكن على علم بهذه الجريمة؟ وهل أن النظام السعودى لم يتدخل  للتعتيم على الموضوع بالإعتماد على صداقته القوية مع الرئيس التركى؟

إن ما حدث هو جريمة دولة بامتياز شاركت فيها أطراف متعددة داخل وخارج تركيا ولعل الأيام القادمة ستكشف كثيرا من الأسرار المرعبة حول هذا النظام تزيد من فشله السياسي والعسكري و تؤكد أن تبذير الأموال لا يصنع الزعامات.

مقالات لنفس الكاتب بأنباء تونس :

قضية الجهاز العسكري السري تربك حركة النهضة : الغنوشي على صفيح ساخن

الوجه العاري لحركة النهضة : ما حكاية التنظيم السري ومخططات الإنقلاب على الدولة؟

هل أسقط التونسيون نظام بن علي من أجل نشر الفوضى والفساد والإرهاب ؟




قضية “اختفاء” الإعلامي جمال خاشقجى في تركيا والأسرار المرعبة للنظام السعودي

  1. الدكتور المنجي الكعبي

    فقْد خاشقجي ولعبة الأمم
    بقلم الدكتور المنجي الكعبي

    الرجل كان له وجودٌ أمام قنصلية بلاده بإسطنبول وسجّلت كاميرات المراقبة دخوله دون أن تسجل أي ظهور له بعد ذلك، وربما تم ايقافها بغية عدم الكشف عن أدنى حركة له أو حوله داخل المبنى أو خارجه لإخفاء الشبهة بما حصل له في الأثناء قبل أن يشتهر خبر فقده في العالم وينتشر بعد تلك اللقطة الفريدة وهو داخل بثبات الملزوم بقضاء شؤونه في قنصلية بلاده بتركيا.
    فالاختفاء من ذاته أما حالته على الصحيح فهي فقْد. والفقد كالاغتيال السياسي يُتحوّط له بالسرية التامة. وكم من اغتيال تموت أركانه الجنائية قبل أن تموت لوعة أصحابه، من أهل الحق في الكشف عن جُناته أو فاعليه الأصليين. كاغتيال كيندي واغتيال الحريري وبلعيد والبراهمي عندنا.
       ورب فَقْد يؤول أمره الى اغتيال فاضح، وهو ما لا نتمنّاه وَقَعَ في حالة السيد خاشقجي، المستمر وجوده الى الآن طي الخفاء.
    وأعظمُ الرُّزء أن تلتبس الحقيقة بطول الوقت، فتُصاغ السيناريوهات المختلفة لإخراج قتله أو تعذيبه أو احتجازه سليماً معافى تحت طائلة التحقيق لدى عدالة بلاده، أو ربما لدواع أمنية يُخشى على معرفة مكانه وما جرى له حقيقة لأسباب سياسية او حقوقية مقبولة في المعاملات الدبلوماسية بين الدول أو الاتفاقيات والمعاهدات الثنائية.
    وتجِدُ السلطاتُ في هذا البلد أو ذاك من الأطراف الضالعين في مسؤولية هذا الاختفاء أو المناط بعهدتهم التحقيق في الجريمة إذا ثبت قتله، ضالّتَها منها لتظفر بأوفر نصيب من الاستفادة منها؛ حتى لَيصدُق القول بأنّ كل اغتيال، أو جريمة سياسية أدنى من الاغتيال، لا بد أن يكون وراءها مستفيدٌ، وليس بالضرورة أن يكون عينَ المستفيد من ارتِكابها أو الضالع بالمشاركة فيها، ولكن لأن الأحداث السياسية إذا تجاوزت أكثر من طرفين في حبْكها تصبح بالضرورة مشاعة وبإمكان كل واحد أن يستفيد من ريحها لمركبه.
    ولذلك ترى ترامب لا يتأخر عن التفكير أولاً في مصالح أمريكا من وراء تشديد العقاب على ما حدث للسعودية مع مواطنها الصحافي خاشقجى حتى في صورة بقائه على قيد الحياة، دون أن يكون لا يهمّه أمر الكشف عن الحقيقة، كاملِ الحقيقة لأسباب إنسانية ولكن أيضاً لأسباب سياسية.
    والمتوقع أن تشتغِل تركيا، الى جانب حرصها على معالجة القضية حقوقياً وانسانياً وسيادياً مع المملكة العربية السعودية التي كم راعتْ مُوادعتها لأسباب استراتيجية بالمنطقة هي وإيران لوزنهما الإقليمي، بترتيب شؤونها المعقدة مع الإدارة الامريكية في قضايا كثيرة، منها حبس القس الأمريكي ومنها القضية الكردية على حدودها، فضلاً عن مطالبتها بغولن لمحاكمته على الانقلاب الفاشل ضدها الذي تتهمه وأطرافٍ أخرى بتدبيره.
    وكم حادثة بسيطة في التاريخ ولّدت انقلابات في موازين الدول وهدّت عروشاً لم تكن لتهُدّها كاسحات الألغام، وحروباً لم تكن لتُشعِل نارَها سَطَواتُ الدول بعضها على بعض. وليس للحادثة وقَعَ كل ذلك ولكن لأن النار التي بالكمون في علاقات الدول، لحدّة ما تخشاه على نفسها من أعدائها، تَقْتدِحُها علبة كبريت بل عود من أعوادها أحياناً.
    فالتقليل من العداوات، برَدّ الحقوق الى أصحابها واحترام النفس البشرية التي لا تقتل إلا بالحق، كفيلٌ بخفض نسبة التوجّس والتطاول بين الدول والظلم والعدوانية.
    فلو كُتب لخاشقجى أن يُخفَى الى الأبد ولا يبقى له وجود مادي – لا قدر الله – من أجل أن تُحلّ بعض مشكلات الشرق الأوسط – أو أقلّها – لتَغنمَ قضايا الحق والعدل وتنكسرَ شوكة المتآمرين على قضايا الأمة، الذي هو أحد أبنائها، والتي يُدافعها من جهةٍ الإرهابُ المستقوي بالإسلام، ومن جهة غطرسة الإرهاب المضاد للإسلام وأكل أموال أتباعه بالباطل، لكفانا الله بفقده عزاء.
    والله تعالى في سائر الديانات قال يا أيها الناس لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل، وعبارته في القرآن الكريم (الآية ١٨٨ من سورة البقرة) : (( وَلاَ تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ وَتُدْلُوا بِهَا إِلَى الْحُكَّامِ لِتَأْكُلُوا فَرِيقًا مِنْ أَمْوَالِ النَّاسِ بِالإِثْمِ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ)).
    وعلى رأي إخواننا في الشيعة في الدعاء للغائب: اللهم فرّج كربته وردّ غيبته.
    تونس في ١٢ أكتوبر ٢٠١٨

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة