.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

عبير موسى ، هذا القضاء غير العادل


 


بقلم أحمد الحباسى

عندما سقط نظام الرئيس السابق زين العابدين بن على هرب الكثيرون من الساحة بل هناك من سارع بقلب الفيستة كما يقال لكن عبير موسى و برهان بسيس كانت لهما الشجاعة الأدبية و الأخلاقية بأن واجهوا كل مرتزقة الثورة البائسة و كل الذين خرجوا من رحم الإخوان الفاسدين و كل الذين حاولوا أن يقدموا أنفسهم للنظام الجديد المتمثل في حركة النهضة الفرع التونسي لحركة الإخوان الماسونية ،

ما حصل في الأيام الأولى لنجاح الثورة و بالذات يوم المرافعة المحمومة في قضية حل التجمع التي أوعزت الحركة الحاكمة للمكلف العام برفعها لحله كان حدثا مثيرا للاهتمام على أكثر من صعيد لأنه كشف معدن كثير من المحامين الجبناء الذين انتفخت أرصدتهم البنكية نتيجة ما قبضوه من النظام ،

هؤلاء اختفوا تماما من الساحة و فص ملح و ذاب كما يقال و تركوا السيدة عبير موسى تواجه مصيرها في محكمة تبين أنها تحولت في رمش البصر إلى ساحة “لاغتيال ” كل من سينطق بكلمة حق في النظام السابق ا وفى التجمع ا وفى التجمعين ، لقد جندت حركة النهضة و حزب المرزوقى كل زبانيتها القذرين للاعتداء الجسدي على الأستاذة عبير في حرمة المحكمة و كان لمحام نكرة نتعفف احتقارا حتى على تسميته دور قذر في هذا الاعتداء و جرها من شعرها في لحظة كان رئيس مركز المحكمة يحاول إخراجها في سيارة الشرطة .

لم يكن غريبا على ذلك الطرطور القيام بهذا الفعل الشائن و خاصة تجاه سيدة و هو تصرف لا يأتيه إلا أمثاله من المعدمين أخلاقيا و الموتورين مهنيا و فكريا ،

فالمعروف في عرف الشهامة أن الرجل الشهم لا يسقط في الاعتداء على سيدة أو جرها من شعرها بتلك الطريقة الوحشية مهما كانت الأسباب و لكن من أين للإخوان شهامة الفرسان و شجاعة الأبطال ، لقد كان ذلك الشخص الحاقد الذي لا يمكن أن ينتمي إطلاقا إلى سلك المحاماة يشارك في حملة إعدام تعسفية lynchage ) ) و على مرأى و مسمع من ” جمهور ” المناسبات الكبرى و هو جمهور ينتمي إلى حركة النهضة كما بينته الصور الملتقطة في تلك اللحظة و التي تداولتها وسائل التواصل الاجتماعي التابعة لتلك الحركة البائسة طيلة أسابيع من باب التشفي الموغل في الإسفاف ،

بطبيعة الحال كان منتظرا من ” قضاء ” الوزير السابق نورالدين البحيرى و خاصة القاضي الذي تعهد بالنظر في تلك القضية و هو قاض قال فيه الكاتب الساخر توفيق بن بريك ما قال مالك في الخمر نظرا لما تعلقت به من شبهات مثيرة أن يرفض سماع شهادة عون الأمن و رئيس المركز الذين عاينا اعتداء ذلك الموتور على الأستاذة و أن لا يستجيب لسماع تلك البينة التي لها تأثير على وجه الفصل في القضية كل ذلك لان الأوامر قد صدرت من الوزير بذبح الأستاذة من باب اضرب القطوسة تخاف العروسة . من يرجع إلى حيثيات جلسة محاكمة توفيق بن بريك يوم 19/11/2009 أمام هذا ” القاضي ” لا بد أنه سيفهم كثيرا من الأشياء و الخلفيات و مدى ما سقط فيه القضاء التونسي في العشريات الأخيرة من إسفاف و انعدام أسس المحاكمة العادلة على يد قضاة شوهوا العائلة القضائية النبيلة .

لم يكن القضاء هو المتهم الوحيد لان الهيئة القومية للمحامين في تلك الفترة قد سقطت في المحظور بعد أن وقفت إلى جانب الحزب الحاكم بواسطة المحامين المنتمين إليه و هم شخوص معروفة بعدائها المستميت للتجمع و للإرث البورقيبى و للأنموذج الوسطى الذي أرساه الزعيم الخالد الحبيب بورقيبة ،

كان هناك دور مشبوه لهذه الهيئة أو لبعض من أعضاءها بالتحديد و هذا الدور يتمثل في الضغط لعرض الأستاذة على مجلس التأديب دون ذنب جدي صحيح و إحالتها تبعا لذلك على عدم المباشرة و هو موقف مخزي سيبقى عالقا في جبين كل الذين شاركوا في تلك المهزلة القذرة بعد أن كان المقصود هو اغتيال الأستاذة مهنيا بعد أن تم اغتيالها سياسيا و معنويا و جسديا في أروقة قصر العدالة الذي تحول في لحظة تاريخية إلى كتلة من نار و حقد احترقت فيها الإنسانية و الأخلاق و الشهامة و الرجولة و حقوق الإنسان و كل المعاني النبيلة التي تفرق بين البشر و الحيوان ،

سقط مفهوم العدل و العدالة في لحظة تاريخية و تبين ان حركة النهضة لم تأت لتحكم تونس بالعدل بل جاءت للقصاص من الشعب و هو ما تم مع الشهيدين شكرى بلعيد و محمد البراهمى ،

في نهاية الأمر ما تبقى من القصة هو صمود الأستاذة عبير موسى كامرأة تونسية حرة تعلمت أصول الثبات على المبدأ من الإرث البورقيبى الذي عادته حركة النهضة و من والاها من الخونة و العملاء ، ما تبقى هو صفحة سوداء في سجل القاضي و المحامى الذين فشلا في فهم الدور الموكول للقضاء بعد أن قيل أن من ولى القضاء فقد قتل بغير سيف و الدور الموكول للمحامى كجزء من منظومة إنارة العدالة …بالنهاية نرفع القبعة لسيدة مناضلة و نقول مدام عبير شكرا على جرأة الموقف في وقت عزت فيه الرجولة و الجرأة .




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة