.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

توقيع صفقة بـ 1.5 مليون أورو لتصدير مواد صيدلانية جزائرية إلى تونس (فيديو)


من الجزائر:عمّــــــار قــــردود

أشرف نهاية الأسبوع الماضي والي ولاية أم البواقي-شرق الجزائر-جمال الدين بريمي رفقة أعضاء هيئته التنفيذية على مراسيم إمضاء اتفاقية بين مجمع الصناعات الصيدلانية ” القفازات الطبية ” الكائن مقره بالمنطقة الصناعية لبلدية أولاد قاسم دائرة عين مليلة، و الشريك التونسي .

إذ تهدف الاتفاقية التي حضر مراسيمها نائب القنصل التونسي بتبسة عقربي عبد النور والرئيس المدير العام للمجمع إلى تصدير منتوجات وحدة إنتاج القفازات الطبية إلى السوق التونسية على ثلاثة شحنات بكمية إجمالية قدرها 4.5 مليون وحدة من القفازات الطبية بتكلفة مالية بالعملة الصعبة قدرت بـ 1.5 مليون أورو ضمن العقد المبرم في إطار الاتفاقية الأم الموقعة قبل أسبوعين في هذا الإطار، وكذا لتعزيز الشراكة بين البلدين،حيث بين الشريك التونسي بأنه سيعمل على تلبية جزء من الحاجيات التونسية في مجال القفازات الطبية وهي الحاجيات التي بلغت إجمالاً ما قيمته 50 مليون أورو، على أن يسوق جانبًا من المنتوجات ناحية ليبيا التي يملك فيها سوقًا لبيع لمواد الطبية، وكانت إدارة المصنع قد أبرمت اتفاقيتها الأولى مع شريك إسباني، وكان قد أعطى الوزير الأول الجزائري الأسبق عبد المالك سلال خلال زيارته للمجمع في جويلية 2015 إشارة انطلاق أولى الشحنات التي تضم كميات معتبرة من القفازات الطبية نحو إسبانيا.

نحو تصدير 4.5 مليون وحدة من القفازات الطبية نحو تونس
و قد تم التوقيع على هذه الاتفاقية الهامة بين المدير العام لمجمع الصناعات الصيدلانية بوديبة عبد الرحمان والدكتور شطارة عماد مدير الشركة التونسية المستوردة، بحضور الرئيس المدير العام للمجمع هوام التوفيق، بموجبها يتم تصدير شحنتين من القفازات الطبية والجراحية المعقمة وغير المعقمة كل 15 يومًا باتجاه دولة تونس الشقيقة.

توج الاتفاق في نفس اليوم بإعطاء إشارة انطلاق أول شحنة من القفازات باتجاه دولة تونس ستعقبها شحنات أخرى كل 15 يومًا، بحسب بنود العقد.
و بالمناسبة، أكد المدير العام لمجمع الصناعات الصيدلانية الجزائري بوديبة عبد الرحمان، أن وحدة إنتاج القفازات الطبية تعد الأولى من نوعها في الوطن العربي و إفريقيا، التي تصنع القفازات الطبية بمواصفات عالمية، مذكرًا أن أول اتفاق من هذا النوع تم مع دولة إسبانيا لتصدير هذا المنتوج الجزائري وبعدها تونس ثم دول أخرى في المستقبل.

وفي كلمته بالمناسبة أعرب ممثل القنصل العام التونسي عن سعادته لإبرام هذا العقد متمنيًا أن ترتقي العلاقات بين البلدين الشقيقين في شتى المجالات ،منوهًا بهذا المصنع الأول من نوعه و الوحيد على المستوى العربي و الإفريقي.
واعتبر نائب القنصل التونسي في تصريحه لممثلي وسائل الإعلام، بأن الشراكة التي تفتخر بها تونس تأتي في إطار تعزيز العلاقات بين البلدين، معتبرًا كذلك بأن الحدود المشتركة بين الجزائر وتونس من شأنها المساهمة وبشكل فعال في تثمين العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

ويشغل المصنع الأول في إفريقيا و العالم العربي الذي استلم اعتماده بشكل رسمي سنة 2013، 500 عامل بينهم 5 عمال أجانب وينتج نحو 250 مليون زوج من القفازات الجراحية سنويًا، في انتظار تشغيل الملحق الجديد الموجه لإتمام عملية الإنتاج والتغليف والتعقيم، وكانت إدارة المجمع قد باشرت عملية تصدير المنتوج عد تحقيقها الاكتفاء وطنيًا نحو إسبانيا بصفقة بلغت قيمتها المالية 20 مليون دولار.

ويعمل المجمع على إنتاج نحو 24 ألف زوج من القفازات الطبية في الساعة الواحدة ، في ظل قيام إدارته بافتتاح وحدة إنتاج ثانية موجهة لإنتاج القفازات المعقمة، ويسعى في المقابل على توسعة هيكله داخليًا بإنتاج الحقن الطبية والأكياس الطبية الموجهة لمرضى الكلى، واعتبر المسؤول الأول على الجهاز التنفيذي للولاية المجمع بالأول وطنيا من حيث إنتاج القفازات الطبية، معتبرا إياه بالاستثمار الناجح الذي يعتبر مكسبًا جزائريًا بفعل تلبية حاجيات السوق المحلية من القفازات والتوجه لتصديرها.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة