.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

الأسبوع الرقمي للمدرسة : أورنج تونس تدشن القرية الثانية في القصرين


15 Shares

%d8%a7%d9%88%d8%b1%d9%86%d8%ac
دشنت أورنج تونس أمس ثاني مشاريع القرى في ولاية القصرين و تحديدا في منطقتي ‘القرعة ‘ و أولاد عبد مولاه’.

و ساهم في حفل تدشين  القرية الثانية في ولاية القصرين كل من مؤسسة أورنج للأعمال الخيرية و وزارة التربية بالتعاون مع جمعية دعم الأطفال(اسان) و الجمعية الثقافية لتنمية حس المواطنة.

و حضر الحفل  كل من  وزير التربية ناجي جلول و ديديه شارفيه المدير العام لأورنج تونس و أسماء النيفر مديرة العلاقات الخارجية  لأورنج تونس و رامي بالي رئيس جمعية دعم الأطفال و ممثلين عن السلط الجهوية و المحلية و مديرين و ممثلين عن وزارة التربية و أعضاء جمعية دعم الأطفال(اسان) و الجمعية الثقافية لتنمية حس المواطنة و كذلك الموظفين  المتطوعين من شركة أورنج تونس .

%d8%a7%d9%88%d8%b1%d9%86%d8%ac-2

و يعد مشروع  القرى النموذجي ‘لأورنج تونس من المشاريع  المهمة التي تهدف بالأساس إلى توفير الإحتياجات الأساسية و الضرورية على غرار الماء الصالح للشراب و الصحة و التعليم و المساهمة في تدعيم البنية التحتية للمؤسسات التربوية و الصحية و ضمان تنمية اجتماعية و اقتصادية مستدامة للمناطق و الجهات الداخلية و تحسين نوعية الحياة لأكثر من 250 ألف شخص من خلال الحصول على التعليم و الرعاية الصحية .و قد شمل مشروع القرى أورنج أكثر من 50 قرية في 9 بلدان.

و خلال حفل التدشين تم توزيع الهدايا على تلاميذ  مدرستي القرعة و أولاد عبد مولاه. و كانت المفاجأة  في انتظار التلاميذ و الأطفال في المنطقة بإدخال البهجة و الفرحة من خلال عرض سيرك باباروني في ساحة المدرسة الإبتدائة ‘القرعة’ حيث تفاعل الأطفال الصغار مع مختلف العروض المقدمة .

%d8%a7%d9%88%d8%b1%d9%86%d8%ac3

 

و في إطار تدشين  مشروع القرى لأورنج تونس , تم تزويد المدرستين الإبتدائيتين ‘القرعة’ و ‘أولاد عبد مولاه’ بمعدات و أجهزة رقمية متمثلة في خوادم رقمية ’لوحات رقمية و أجهزة عرض فيدوهات .

و في هذا الّإطار أفادت أسماء النيفر مديرة العلاقات الخارجية و المسؤولة عن برنامج الإبتكار و دعم استراتجية المسؤولة الإجتماعية لأورنج تونس أن برنامج مشروع القرى لأورنج تونس يهدف الى مساعدة تلاميذ المدارس الإبتدائية على تنمية قدراتهم المعرفية و تطوير مهاراتهم و تحسين نتائجهم الدراسية مشيرة الى أن هذا البرنامج جاء في إطار برنامج التربية الرقمية.

و أضافت أسماء النيفر أن برنامج دعم التنمية المستدامة في منطقتي  ‘القرعة’ و ‘أولاد  عبد مولاه’ تضمن بعدا اقتصاديا من خلال دعم و تعزيز الإنتاج المحلي  عبر دعم المرأة  الريفية مفيدة أنه سيتم مساعدة 13 من نساء المنطقة على بعث مشاريعهن الخاصة و تطوير نشاطهن الإقتصادي و إبراز مشاريعهن الخاصة المتمثلة في تربية الدواجن التي سيكون مصادقا عليها و متحصلة على شهائد بيولوجية في الغرض حسب قولها .

معتبرة أن برنامج مشروع القرى لأورنج تونس يؤكد التزام المؤسسة في مجالات التعليم و الصحة  و يبين الإهتمام الكبير الذي توليه لمكانة ووضعية المرأة  في المناطق الريفية خاصة .

%d8%a7%d9%88%d8%b1%d9%86%d8%ac-5

التكلونوجيا الرقمية أداة للتنمية المستدامة

من جهته أفاد ديديه شارفيه  المدير العام لأورج تونس أن مؤسسة أورنج للأعمال الخيرية على قناعة تامة أن التكنولوجيا الرقمية تمثل أداة هامة للتنمية الرقمية المستدامة من أجل ترسيخ قيم التضامن الجديد و الإبتكار.

و أوضح ديديه شارفيه أن مؤسسة أورنج تدعم هذا البرنامج بالتعاون مع وزارة التربية و مراكز التعليم و المدارس الرقمية و أشار إلى أن التكلونوجيا الرقمية لا تكفي  و إنما يجب توفير الضروريات الأساسية للحياة و العيش الكريم حسب قوله. وأكد أن مؤسسة أورنج تعمل إيجاد حلول و تصورات على غرار مشروع القرى لأورنج تونس اعتبار ا منه أن’ المدرسة تمثل حجر الأساس لبرنامج القرى’.

%d8%a7%d9%88%d8%b1%d9%86%d8%ac-4

من جهته قال ناجي جلول وزير التربية خلال إشرافه على على فعاليات تدشين البرنامج النموذجي “مشروع القرى” وبرنامج التربية الرقميّة الخاصّ بالمدرستين الابتدائيتين “القرعة” و”أولاد عبد مولاه” من معتمدية سبيطلة بولاية القصرين‎ وذلك في إطار”مشروع القرى” الذي أطلقته شركة أورنج تونس أن هذا النشاط يندرج في إطار إعطاء إشارة إنطلاق برنامج “أسبوع المدرسة الرقمية “.

و أفاد ناجي جلول  أنه يرحب بالتعاون المشترك المثمر  بين وزارة التربية و الفريق التابع لأورنج تونس  مضيفا أنه يجب الوقوف جنبا الى جنب مع المجتمع المدني و الشركاء من القطاع الخاص كما هو الشأن مع أورنج تونس و ذلك في إطار تمشي حقيقي لدعم التنمية المستدامة للجميع بهدف بناء مدرسة الغد لتعليم  و تكوين مواطن الغد في نهاية المطاف حسب تعبيره.

مع العلم أن  أورنج تونس قامت في مرحلة أولى بتدشين القرية الأولى ببئر صالح  في ولاية صفاقس سنة 2014 كما قامت بدعم التنمية المستدامة الشاملة في هذه الجهة .

و يندرج مشروع دعم التنمية المستدامة الشاملة في منطقتي ‘القرعة ‘ و ‘أولاد عبد مولاه’ في إطار مشروع القرى لأورنج تونس و الذي يهدف إلى توفير نقطة مياه و مركز رعاية صحية و مدرسية .

و قد قررت أورنج إطلاق إستراتجية تضامنية هادفة من خلال وضع التكلونوجيا و الإبتكار الرقمي في خدمة التنمية الإجتماعية و الإقتصادية لتونس.

وفاء القلعي

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة