.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

وزراء خارجية المغرب العربي أمام الملف الليبي


المغرب العربي
تحتضن تونس اليوم أشغال الدورة الرابعة والثلاثين (34) لمجلس وزراء خارجية دول اتحاد المغرب العربي.

وأفادت وزارة الخارجية في بلاغ لها أمس أن أشغال المجلس سيسبقها  انعقاد الدورة الواحدة والخمسين (51) للجنة المتابعة، واجتماع كبار الموظفين.
وأشارت الوزارة في بيانها أن  احتضان تونس لهذا الاستحقاق المغاربي الهام يؤكد تعلق بلادنا بالوحدة المغاربية كخيار استراتيجي، وحرصها على دعم مسيرة اتحاد المغرب العربي وتفعيل آلياته والسعي إلى الدفع بالعمل المشترك بما يستجيب لتطلعات شعوب المنطقة إلى الاندماج والتكامل.
كما يتنزّل اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد المغرب العربي في إطار التجاوب مع مستجدات المرحلة الحالية عربيا وإقليميا ودوليا وما تطرحه من تحديات مشتركة على جميع الأصعدة.
وسوف يتصدر تطور الوضع في الشقيقة ليبيا المكوضوعات المطروحة في اجتماع وزراء الخارجية خاصة بعد المؤشرات الايجابية لتواجد حكومة الوفاق الوطني في طرابلس وإن لم ينه ذلك مظاهر النزاع الأخرى وانتشار الميليشيات وتواصل عدم قدرة مجلس النواب في طبرق على التصويت لحكومة فايز السراج.
كما أن احتقان العلاقات بين المغرب والجزائر في الفترة الأخيرة بخصوص ملف الصحراء الغربية الذي يعطل كامل مسيرةالاتحاد المغاربي سيلقي بظلاله على اجتماع وزراء الخارجية .
وينتظر من جهة أخرى أن يتم في هذا الاجتماع تنصيب أمين عام جديد للاتحاد المغاربي خلفا للحبيب بن يحي وقد رشحت تونس المعنية بالمنصب الطيب البكوش وزير خارجيتها السابق لتولي هذه المهمة.
ع.ع.م.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة