.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

تونس : مشروع “استراتيجية برقو 2020” لدعم التنمية التشاركية المحلية


الملتقى الختامي يعلن عن إعداد مخطط محلّي تشاركيّ للتّنمية وتكوين 240 شابّ وشابّة من باعثي المشاريع وتمويل 71 مبادرة للتنمية الإقتصاديّة والإجتماعيّة.

يختتم مشروع “استراتيجية برقو 2020” أنشطته وبرامجه خلال هذا الشّهر، ديسمبر 2021، بعد أن تمّ إطلاقه يوم 15 نوفمبر 2017 بهدف تعزيز التنمية المحليّة الشّاملة في معتمدية برقو من ولاية سليانة. وقد شهد المشروع على مدى سنين تجنّد مختلف الجهات الفاعلة بالجهة ومشاركة نموذجية للسكّان المحليّين من أجل التّشاور والعمل التّشاركيّ على أساس تكافؤ الفرص وإرساء حوكمة رشيدة بين مختلف المتدخّلين من سلط محليّة وجهويّة ومنظمات المجتمع المدنيّ والقطاع الخاصّ.

وانتظم يوم الاثنين 06 ديسمبر 2021 بتونس العاصمة الملتقى الختامي لمشروع “استراتيجية برقو 2020″ الذي تمّ تنفيذه من قبل المنظمة الدوليّة ”أوكسفام” وشركائها، جمعيّة ”الوفاق” برقو ومجموعة العمل المحلي ”قال اليرو” الإيطالية GAL Eloro. وحضر الملتقى ممثلون عن مختلف الجهات المعنية من سلطات محلية وجهويّة ووزارات الإشراف والجهات المانحة، بالإضافة إلى مجموعة من باعثي وباعثات المشاريع المحليّة والخبراء الذين عملوا على مكوّنات المشروع وأنشطته المتعدّدة.

يندرج مشروع “استراتيجية برقو 2020” ضمن مبادرة الجوار الأوروبي وبرنامج الأنشطة النموذجية للتنمية الريفية والفلاحية PAP-ENPARD الذي يقع إنجازه في خمس جهات أو معتمديّات تونسيّة وهي: برقو (ولاية سليانة) وعين دراهم (ولاية جندوبة) وقرقنة (ولاية صفاقس) وقبلي الشمالية (ولاية قبلي) وبني خذاش وبن قردان (ولاية مدنين). وهو مشروع مموّل من قبل الاتحاد الأوروبي في إطار اتفاقية شراكة مع وزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري ووزارة التتنمية والإستثمار والتّعاون الدّولي.

ويهدف المشروع إلى المساهمة عن طريق الأنشطة النموذجية في تعزيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية في معتمدية برقو بما يتماشى مع المخطط المحلي للتّنمية الذي يتم صياغته وإدارته وفقا لمبادئ التّشاور والحوكمة وتكافؤ الفرص. وهو يسعى للنهوض بخصوصيات المناطق الريفيّة والتصرّف الأمثل في الموارد الطبيعيّة والفلاحيّة والبشريّة.

وفقا لمدير مشروع “إستراتيجية برقو 2020″ بمنظمة ”أوكسفام” تونس، فإنّ “أحد أفضل إنجازات المشروع هو بدون شك ذلك التجنّد المحلّي والحوار المواطني والتّشاور بين مختلف المتدخّلين والجهات الرّسمية الفاعلة والمجتمع المدني والقطاع الخاصّ الذي أدّى إلى إعداد خطة تنمويّة محليّة شاملة وتشاركيّة لمعتمديّة برقو، بناء على تشخيص الحاجيات واستكشاف سبل النّهوض بالمنطقة وتحقيق الثّروة وتحديد آفاق التقدّم الاجتماعيّ والاقتصاديّ المحليّ”.

ناقش المشاركون في الملتقى الختاميّ للمشروع المحاور الأساسيّة والآليات المثلى لتحقيق خطة التنمية المحليّة بمعتمديّة برقو وتدارسوا الوسائل التي سيتمّ تنفيذها من أجل تجسيد البرامج التنمويّة فعليّا وضمان استدامتها مع تثمين الإنجازات والنّتائج وذلك بهدف اعتماد هذه المقاربة النموذجيّة في مناطق أخرى من البلاد التونسيّة. كما تمّ التطرّق لكيفيّة النهوض بالمبادرات الاقتصادية والإجتماعيّة المدعومة في عدة اختصاصات وحسن تمويلها لفائدة روّاد ورائدات الأعمال بالجهة.

ومن بين أبرز النتائج والإنجازات لمشروع “إستراتيجية برقو 2020” نذكر:

– تشكيل لجنة تنمية محليّة ووحدة للمتابعة والتصرّف يقع فيهما تمثيل كافّة الجهات الفاعلة والمتدخّلة محليّا وجهويّا.

– إعداد تشخيص إقليميّ تشاركيّ بالتّشاور مع السكّان والمجتمع المدنيّ وأصحاب المصلحة من القطاعين العامّ والخاصّ.

– إنجاز دراسة آليّات وأفق التّمويل على المستوى المحلّي.

– تدريب أكثر من 240 شابا وشابة على وضع خطط أعمال بالمنطقة.

– تمويل 71 مشروعا خاصا بقيمة إجمالية تناهز 380.000 يورو (من إجمالي 562 فكرة مشروع تمّ تقديمها).

– متابعة ومرافقة المؤسّسات المدعومة طوال فترة المشروع ودعم تسويق المنتوجات والخدمات (من خلال المشاركة في المعارض ودعم مسالك الترويج وتبادل الخبرات…).

– إنتاج أدلّة مختلفة (حول الإدارة الحسنة والتصرّف المالي والتّسويق والفلاحة المحليّة والثروة الحيوانية والخدمات المتّصلة، بالإضافة إلى دليل حول المقاربة التنمويّة للمشروع وإنجازاته).




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة