.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

نقيب الصحفيين يعلق على غلق قناة نسمة و اذاعة “القرآن الكريم”


في تعقيب له على ما يتداوله رواد صفحات التواصل الإجتماعي بالفايسبوك و زملاؤه من قطاع الإعلام على خلفية غلق الهايكا صباح اليوم الاربعاء 27 أكتوبر 2021 بالقوة العامة، اذاعة “القران الكريم” غير القانونية لصاحبها سعيد الجزيري، نائب مجمد عن حزب الرحمة الذي أسسه و يترأسه، و قناة نسمة غير القانونية و مؤسسها ملاحق من طرف القضاء في ملفات فساد و تبييض أموال و يقيم حاليا خارج حدود الوطن، يقول نقيب الصحفيين مهدي الجلاصي أن السؤال ليس لماذا تم اغلاق قناة نسمة، السؤال الأصح هو لماذا تعمدت الحكومات السابقة عدم تطبيق القرارات… التعليق الآتي نشره النقيب على حسابه الخاص بالفايسبوك:

“حول قرارات الغلق: هي تلفزات واذاعات صادرة في حقها قرارات إيقاف بث وحجز معدات من قبل منذ أكثر من خمس سنوات. الحكومات المتعاقبة واحزمتها السياسية كانت تحمي هذه المؤسسات وتوفر لها الحصانة والافلات من العقاب وتشجعها على تحدي سلطة الدولة وخرق القانون. السؤال الأصح هو لماذا تعمدت الحكومات السابقة عدم تطبيق القرارات التي تصدرها هيئات رسمية في الدولة وليس لماذا تم تطبيق هذه القرارات الآن.. بل أكثر من ذلك، يجب محاسبة كل من شجع على خرق القانون والاستهتار بسلطة الدولة.
الحل في غلق القنوات!؟ قطعا لا وذلك لضمان اكثر تنوع في المشهد الإعلامي وضمان مواطن شغل الصحفيين والتقنيين وكل العاملين فيها. المطلوب فورا من القائمين على هذه المؤسسات إصلاح أوضاعها والاستجابة للشروط القانونية المحددة لإنشاء القنوات التلفزيونية والإذاعية والعودة إلى النشاط بضمانات قانونية لا بضمانات حماية حزبية وسياسية”.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة