.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

خارطة طريق اقترحها الرئيس سعيد على الغنوشي للخروج من الأزمة، فتحي العيادي يعلق



خلال حواره اليوم الجمعة 25 جوان 2021 في برنامج الماتينال على موجات اذاعة شمس، قال فتحي العيادي الناطق الرسمي بإسم النهضة، بادىء ذي بدء بأن اللقاء الذي “جمع رئيس الجمهورية قيس سعيد برئيس البرلمان راشد الغنوشي بعد قطيعة دامت ل6 أشهر كان مطولا و دام في حدود الساعة و حتى أكثر و كان ايجابيا”.

و حول ما يقع تداوله حاليا بناء على ما كشف عنه موقع عربي بوست من تفاصيل حول لقاء سعيد الخميس مع الغنوشي في أعقاب الاحتفال أمس بذكرى ال65 لانبعاث الجيش الوطني بقصر قرطاج، بان الرئيس قدم رؤيته للخروج من الأزمة السياسية التي تشهدها البلاد، أكد العيادي ان كل ما وقع تسريبه غير صحيح و انه من غير المعقول الخوض في خارطة طريق من اللقاء الاول، و ان لا علم له بما تضمنه هذا اللقاء، مؤكدا مرة أخرى على عدم صحة ما تم تسريبه بتاتا.

و يذكر ان موقع عربي بوست نشر مقالا يتضمن تفاصيل لقاء رئيس الجمهورية قيس سعيد برئيس البرلمان راشد الغنوشي و يشير الى أن الرئيس قدم لرئيس النهضة رؤيته للخروج من الأزمة السياسية التي تشهدها البلاد، مع اقتراحه خارطة طريق لتجاوز الخلاف القائم بين الرئاسات منها “موافقة سعيد على التعديل الوزاري شرط استبدال الوزراء الاربعة الذين تتعلق بهم شبهات فساد ، مع وضع الحكومة الحالية برئاسة هشام المشيشي مجابهة أزمة كورونا ضمن أول أولوياتها” كما تشمل الخارطة إستقالة أو إقالة حكومة هشام المشيشي خلال فترة لا تتجاوز ال6 أشهر وإختيار حكومة جديدة على ان يقع اختيار رئيسها من قبل حركة النهضة الفائز في الانتخابات التشريعية مع تحمل مسؤولية نجاحها أو فشلها، وفق ما ورد في موقع العربي بوست.

ويشير المقال ايضا الى أن قيس سعيد اشترط تنقيح القانون الانتخابي والنظام السياسي قبل موعد انتخابات 2024، مع الاتفاق على اجراء حوار وطني شرط استبعاد احزاب سياسية معينة وشخصيات تتعلق بها شبهات فساد.

و يضيف المقال “أن رئيس البرلمان راشد الغنوشي وعد رئيس الجمهورية بدراسة مقترحات خارطة الطريق و الرد عليها في أقرب الآجال مع اقرار موعد اجتماع ثان خلال الايام المقبلة”.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة