.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

رسالة ياسين العياري لهيكل المكي: “تتهم فيا!..، قادر اقاضيك لأجل ما قلت، هذه المرة لن أفعل”


“زميلي العزيز، هيكل المكي، لما يتم إستدعائك في برنامج إذاعي حول قانون الFCR، تذكر إسمي 20 مرة و تقول “عبث و تشويه سمعة العباد و ماهيش أول مرة”، بقد ما يسعدني أني لا أغيب عن بالك، بقدر ما تجي لبالي بعض الأسئلة”

– علاش كي رفعنا الجلسة قتلي “تمنيت عندنا شكون كيفك في الحزب” يضرب بالبونية و في الإذاعة نولي بيا و عليا.

– علاش كي عطيتكم الملابسات و شكون كيفاش و تبينلكم منين جات الحكاية و إنه لها ما يؤسسها في الواقع، و أنه الإتهامات موش “مجرد زميل في البوفات” بل عضو في اللجنة حينها و له المصلحة و القدرة في تعطيل القانون، هديتو و كملنا النقاش، علاش تسكر الموضوع كي هي “مجرد عبث و تشويه سمعة”

– قلت إنها ماهيش أول مرة، تذكرني بالمرات الأخرى زميل؟ تحكي ع الفخفاخ الي موجهتله 4 تهم؟ على العتروس الي هبطله رودراسمون؟ على البن عياد الي الأرض متع برط رادس رجعت للدولة؟ على شكون بالضبط؟

ثمة شكون شاكي بيا إدعاء بالباطل؟ ثمة شكون شوهتله سمعته و سكت؟

كل ما نتهم شخص بذاته، نعديه للمحكمة، قرابة 26 قضية توة، المضحك إنه الإتهام جاء منك، عضو في كتلة أحد أعضائها يقوم في جلسة منح ثقة للحكومة و يقول “ثمة وزير متحرش جنسي” بالطبيعة دون إعطاء إسم أو دليل، ثم عندكم دروس لتقديمها في “التشويه المجاني”.. ربي يهديك زميل.

– تتهم فيا إني تحت الطلب وراسك زميل، كل أجهزة الدولة، الكل، تحت حكم الشاهد كي ربحت النهضة و النداء في ألمانيا، تحت حكومتكم متع النفايات و البلاستيك و التعكعيك، و قبلها تحت الحكومة الفعلية لرشيد عمار، بحثت لي بجد و إجتهاد و عمق على أي إرتباط مشبوه! مليم زايد، جلسة مع مشبوه، أقل ربع وسخة، مقر بالكريدي، دفاع ع البلاستيك متع ممولي…عملو الإكوت و بعثو شكون يتبع فيا و حطولي شكون قدام المقر.. :

ما لقاوش :)، الFCR وعد إنتخابي زميل و عقد بيني و بين التوانسة الي إنتخبتني و أنا تحت طلبهم. قادر أقاضيك لأجل ما قلت، هذه المرة لن أفعل، نسبق حسن النية و إنك فقط تحمست و ما تقصدش، إلا إذا عندك ما تبني عليه كلامك وقتها نترجاك تكشف للعموم، برشة شباب غالط فيا، بينلهم الحقيقة، يا أخي و إرتباطاتي هذا واجبك! زميلي العزيز، أما آن لهذه الصبيانيات أن تنتهي؟ خلي نتكلم بصراحة، كالعادة، دون تزويق كلام، مباشرة: أتفهم ما يحركك، حاجتين :

– محاولة الثأر من جرح خروجكم من الحكومة : ماهيش غلطتي إنه رئيس حكومتك وقتها خالف القانون و تبجح بيه في التلفزة و تقبح من فوق، و كان موش عاجبك المشيشي أحكي مع الرئيس الي من 11 مليون تونسي إختاره.

– خايف لا كيف يتعدى القانون، نحصد منافعه السياسية! هاكم 40 نائب علاه ما قدمتوهش؟ باهي تعرفش كيفاش؟ هاو وعد و إلتزام علني مني قدام التوانسة، غير عديوه برك، تو ما نقولش إنه متع أمل و عمل، السماح، تو نقول إنه متع النواب الي صححوا فيه الكل و مع الشكر الموصول للجنة التونسيين بالخارج و لجنة المالية برئاسة الزميل المحترم هيكل المكي الي لولاهم لما كان الأمر ممكنا!

باهيشي؟

عندنا جلسة نهار 2 جوان، نسمعوا البنك المركزي، الديوانة و نبداو التصويت، سيبوا حقوق التوانسة في الخارج، خلي التوانسة في الداخل تستفيد، نحلوا السوق، هذا يكفيني، سميوه القانون بإسمكم و الله العظيم موافق و ما تفرقش!

هاك توة تشوف، نكون عند وعدي، و نشكرك الشكر الجزيل الوافي و نقول الي هو قانونك في الجلسة العامة و إلا لا! غير سيبوه برك!

و خلينا نعطيو رسالة للتوانسة، إنه البرلمان و لجنة المالية و الجلسة العامة أحرار من أي ضغط للوبيات، الي يحبو يخليو حكاية العام بالسيف و إلي ما يهمنا كان مصلحة التوانسة في الداخل و الخارج و لا شيء آخر!

مانيش بش نطلب حق الرد في الراديو، مانيش بش نطالبك بالإعتذار في اللجنة على كلامك مانيش جابد الموضوع أصلا، غير نخدمو برك و نعديو القانون و توة نزيد نشكرك و نشيد بيك في الجلسة العامة و نقول الي هو قانونك و التلفزة تصور، غير #سيب_الFCR

إتفقناشي زميل؟ نركزو على الخدمة تو؟ على #ما_ينفع_الناس؟ إش قولك؟”.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *