.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

برنامج “أبدع الآن” في الحمامات مع مجموعة من المبدعين الشبان


29 Shares

تتواصل سلسلة عروض تظاهرة سهريات صيف 2020 بالحمامات مع برنامج Act Now Fest “أبدع الآن” حيث كان الموعد مع عرض “الخابية ” لسامية الحامي تلاه عرض “ريح” لمريم عزيزي ثم “Lueur” لمجموعة سيف بالنية و “Voie Basse” لمحمد أنيس مستاوي وذلك يوم الأحد 9 أوت 2020 بحدائق الفنون بالمركز الثقافي الدولي بالحمامات.

البداية كانت مع السيد سليم الصنهاجي منسق ومدير مشروع “أبدع الان” الذي اكّد ان البرنامج هو ثمرة مشروع فني وتتويج لإقامات فنية تضم العديد من الاختصاصات من إنتاج المركز الثقافي الدولي بالحمامات – دار البحر الأبيض المتوسط للثقافة والفنون وبدعم من”تفنن” وهو برنامج للنهوض و لدعم القطاع الثقافي التونسي و أضاف أن هذه التجربة انطلقت سنة 2019 وتتواصل أنشطتها الى اليوم و تتضمن جلسات للدعم الفني والتقني والمالي من تقديم خبراء في مختلف المجالات (تصميم وإنتاج مشروع، اتصالات، موسيقى، مسرح) مما سمح للمرشحين المختارين بتطوير مشاريعهم.

وقد جمع برنامج “أبدع الآن” فنانين من مختلف التوجهات في مجال الفنون الأدائية لدى البعض منهم خبرة كبيرة في حين لايزال البعض الآخر في بداية الطريق.

وفي يومها الأول وبحضور جمهور كبير انطلقت عروض برنامج “أبدع الأن” مع الفنانة الشابة سامية الحامي التي قدمت عرض “الخابية” وهو نتيجة بحث شخصي عادت به سامية الحامي إلى التراث.

على مدى خمسة وأربعين دقيقة قدمت سامية الحامي ميدلي جمع بين الأغاني التي راوحت فيها بين التراث والإعادات بثوب وتوزيع جديد مثل “يال قومي”، “أناحبيتو” للراحل الهادي التونسي، “الفن الفن” لمحمد الجموسي، “ما حبيتش” لعلي الرياحي، “ريتك ما نعرف وين” للفنان لطفي بوشناق، “غمض عينك ” لمحمود التركي و”حكاية ليها سنين” لدرصاف الحمداني إضافة إلى خمس أغاني من إنتاجها الخاص وهي “حبيتك تتلفت”، “أول نظرة”، “نخاف عليك”، “عينه غناية ” و”وجايع” قبل أن تغادر المسرح وسط تصفيق كبير من الجمهور فاسحة المجال لمريم عزيزي لتقدم عرض “ريح” الذي تضمن العديد من الأغاني و وصلة موسيقية مزجت فيها بين الموسيقى العربية والأرمينية وموسيقات العالم.

انطلقت رحلة مريم عزيزي في فنون وموسيقى العالم منذ سن مبكرة، هي فنانة شغوفة بالموسيقى والأغاني الأندلسية وبعيدة عن الأشكال المألوفة. رافقها في العرض سليم بن صلاح الذي جمع بين النمط التقليدي والموسيقى بتقنيات الكمبيوتر حيث أبرز هذا الثنائي التراث من خلال مشاركته مع الأجيال الجديدة من الحضور.

أما الجزء الثالث من العرض فكان مع مجموعة “Lueur” لسيف بالنية، أنيس بسيلة وسامي غربي .

ولدت مجموعة “Lueur” بلقاء سيف بنية على آلة العود، سامي غربي على آلة القانون، أنيس بسيلة على آلة التشيلو، حيث قدّم هذا الثلاثي، برفقة توفيق التونسي على آلة الإيقاع وزيد شاقواي على البيانو، إبداعات موسيقية أصلية ذات تأثيرات موسيقية متعددة أعادت النظر في بعض المفاهيم التقليدية للموسيقى العربية حيث جمع بالنية ومجموعته الأعمال المقترحة بذكاء بين البحث والعاطفة والانسجام. استكشف من خلالها الفنانين الشباب معاني الموسيقى التي تتعدى الحدود والثقافات.

أما مسك ختام السهرة الأولى لبرنامج “أبدع الأن” فكان مع عرض “Voie Basse” لمحمد أنيس مستاوي الذي قدم فيها مجموعة من أغانيه الخاصة التي تفاعل معها الجمهور بشكل كبير.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة