.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

ياسمين عزيز تنثر عطر “ياسمين إفريقيا” في الحمامات


9 Shares

تواصلت فعاليات تظاهرة سهريات صيف 2020 بالحمامات مع عرض “ياسمين إفريقيا” للفنانة وعازفة الكمان ياسمين عزيز وذلك يوم الأربعاء 5 أوت 2020 بمسرح الهواء الطلق بالحمامات.

بعد نجاحها في مهرجان قرطاج الدولي في دورته الثالثة والخمسين ومشاركتها في عدّة مهرجانات وطنية ودولية حول العالم وخاصّة نجاح ألبومها “Fabulous”، عادت الفنانة وعازفة الكمان ياسمين عزيّز الى ركح مسرح الحمامات بعرض “ياسمين إفريقيا ” وهو عرض جديد يقدّم لأول مرة في تونس.

“شكرا على حضوركم الكبير رغم الظروف الصحية الخاصّة التي تمرّ بها بلادنا جرّاء تفشي فيروس كورونا المستجدّ، شكرا لإدارة تظاهرة سهريات صيف 2020 بالحمامات على ثقتها في شخصي ودعوتي للوقوف أمامكم في هذه السهرة الإستثنائية على ركح مسرح الحمامات الذي أحب”…

بهذه الكلمات رحّبت الفنانة ياسمين عزيز بالجمهور الكبير الحاضر بالمسرح الذي حرص على إحترام قواعد البروتوكول الصحي المفروض من وزارة الصحة من التزام بارتداء الكمامات والتباعد الجسدي قبل أن تنطلق في عرضها الجديد.

برقصات و إيقاعات إفريقية

انطلق العرض بأغنية “ليلى” التي تفاعل معها الجمهور، وتواصلت السهرة في مراوحة بين الغناء والعزف على آلة الكمنجة، رفيقة درب هذه الفنانة الشابة، صحبة الفرقة الموسيقية المتكونة من خمسة عناصر وهم عمر الواعر على آلة البيانو، حمزة زرمدين على آلة الباس، محمد خشناوي و هادي الفاهم على الة القيتار ومحمد عبد القادر حاج قاسم الذي راوح في العزف على آلات الطبلة، الدربوكة والبندير.

على مدى أكثر من ساعة ونصف سافر الجمهور رفقة ياسمين عزيز الى عدة دول إفريقية في سهرة مزجت فيها بين الآلات الموسيقية الإفريقية مثل الجيمبي والكورا والآلات التونسية مثل الدّربوكة والبندير في ألحان مستوحاة من أعمال العديد من الفنانين مثل كريم زياد و أومو سانغاري قدّمتها ياسمين ضمن توليفة موسيقية افريقية مغاربية.

طاقة إيجابية وحماس كبير

بطاقتها الايجابية وحماسها الكبير على المسرح استطاعت ياسمين عزيز أن تشد انتباه الجمهور برقصها تارة وحديثها تارة أخرى. وفي لمسة وفاء للموسيقى التونسية قدمت ياسمين عزيز مجموعة من الأغاني التونسية : “سمرا” للمرحوم الهادي الجويني و التي قدمتها في توزيع وثوب جديد، و معزوفة “سيدي منصور” لصابر الرباعي التي ملأت المسرح حماسا. كما قدمت العديد من المعزوفات الأخرى مثل “ياسمين إفريقيا” التي حملت اسم العرض، “تحت الياسمينة في الليل”، “Blacher the Flower” ، “Run Run Rabbit” ، “Fabulous”.

وبعد سهرة عرفت نجاحا فنيا و جماهيريا التقت الفنانة ياسمين عزيز بمجموعة من الصحافيين و ممثلي وسائل إعلام محلية و أجنبية في ندوة صحفية أكدّت من خلالها أن السبب الرئيسي الذي حفزّها للقيام بهذا المشروع هو إيمانها بضرورة توحيد إفريقيا وليس البلدان المغاربية فقط وأن هذا العرض جاء بعد بحث كبير ومعمّق في الموسيقى الإفريقية .

وأضافت ياسمين خلال الندوة أن كلمات أغانيها تعبّر في مضمونها عن الحب والسلام والدعوة إلى نبذ الكراهية والعنصرية لأننا كلنا سواسية وأن الإختلاف في الألوان يجب ان يزيد في اتحادنا لا أن يفرقنا.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة