.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

العجبوني لمروجي الأكاذيب من الإسلاميين و من شابههم: كلما ازداد تشويههم لخصومهم، ازداد سقوطهم الأخلاقي


129 Shares

على إثر حملات التشويه و آخرها صباح الاثنين 3 أوت 2020 التصريح الكاذب على المباشر للنهضاوي شكيب درويش الكرونيكور في 7-9 على موجات IFM (التي تحصلت في موفى 2011 على ترخيص كإذاعة هزلية و فكاهية و التي وقع تسييسها لدرجة تغيير خطها التحريري 180 درجة، و لا رقيب على ذلك)، كتب رئيس كتلة الديمقراطية و النائب عن التيار الديمقراطى هشام العجبوني في تدوينة نشرها في ساعة متأخرة من مساء نفس اليوم ما يلي:

“كلّما زادت عزلتهم ازداد تشويههم لخصومهم و ازدادت أكاذيبهم و ازداد انحطاطهم و سقوطهم الأخلاقي…

هم بصدد توسيع قاعدة أعدائهم و تضييق قاعدة أصدقائهم، إن بقى لديهم أصدقاء أصلا…

#سنعمل_على_ذلك

#دولة_قوية_و_عادلة

#ارتقوا”.

كما علق هشام العجبوني في نفس اليوم على التصريح الكاذب لشكيب درويش المحامي و الإعلامي عند الطلب و الذي أعلن عن سبق صحفي وهو إمضاء 6 من نواب التيار لصالح الغنوشي و عن حالة احتقان في الحزب إذ هددت سامية عبو بالاستقالة إن لم يقع طرد النواب المعنيين.

“سقطة مهنيّة…

عندما يعتمد محامي و “إعلامي” على ترّهات فايسبوكية من صنع صفحات التشويه الزرقاء، و يستغل منبر إعلامي محترم مثل راديو IFM للترويج لها، فهذا يمثّل سقطة مهنيّة و أخلاقية كبيرة.

سي شكيب، كل نوّاب التيار ال 22 و الكتلة الديمقراطية ال 38 صوتوا مع سحب الثقة من رئيس البرلمان راشد الغنوشي.

و قرار الإمضاء على عريضة سحب الثقة اتخذه كل نوّاب الكتلة الديمقراطية عن اقتناع تام و تم لأسباب موضوعيّة سبق أن قمنا بتوضيحها.

و كلّ ما أشرت إليه من تصويت لستة نواب من التيار بنعم و لا في نفس الوقت، و من غضب سامية عبو و من شقوق داخل التيار و من دعوة إلى مجلس وطني و من خوف محمد عبو من أن يؤدي ذلك إلى انقسام التيار، هو كذب و مغالطة و من محض خيال الغرف المظلمة الزرقاء، قمت بتلاوتها بدون التثبت منها و بدون الرجوع إلى الجهة المعنية، و رقم هاتفي لديك و كان بإمكانك التثبت من معلوماتك من المصدر.

و مع كل احترامي لك، لا أفترض حسن النية فيما قمت به، وهو تبنّي لسرديّات حركة النهضة المبنيّة على الكذب و التشويه و المغالطات وهتك أعراض كل من يخالفهم الرأي و يعترض على سياساتهم الفاشلة و المدمّرة للبلاد.

#دولة_قوية_و_عادلة

#ارتقوا

#إخوان_الصفاء”.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة