.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

متابعة: جريمة القتل بحي التضامن بشارع 106، معطيات جديدة


42 Shares

عكس ما تم تداوله ظهر اليوم السبت 18 جويلية 2020، المشتبه به في قضية القتل العمد يوم الثلاثاء الفارط لكهل سنه بين ال40 و ال 50 سنة و دفنه بمنزل بعد سكب الأسمنت على الجثة التي تم اكتشافها أمس الجمعة 17 جويلية في حالة تعفن، لازال هاربا و الأبحاث لازالت جارية و لم يقع الى حد لحظة كتابة هذه الأسطر القبض على اي طرف على صلة بالمشتبه به.

و بعد اتخاذ جميع الإجراءات القانونية، أذنت النيابة العمومية بأريانة بفتح تحقيق من أجل القتل العمد و المشاركة في ذلك و تعهدت فرقة مقاومة الاجرام للحرس الوطني ببن عروس بالبحث في ملابسات القضية.

و يذكر أن مواطنا قام بتبليغ الأمن بأن ابنه تورط في جريمة قتل. و تم التنقل الى منزل بشارع 106 حذو حانوت حدادة يدعى حمدة لتكتشف الوحدات الأمنية بعد نبش قبر بالمنزل جثة آدمية في طور التعفن و وقع اخراجها بحضور وكيل الجمهورية و الشرطة الفنية. و تبين أن الجثة ترجع لرجل و ليس لامرأة كما وقع تداوله.

و و حسب التحقيقات الأولية و في انتظار تشريح الجثة و ختم البحث الذي لازال في أطواره الاولى، تفطن المشتبه به بوجود علاقة غرامية تربط الهالك بزوجته المنفصل عنها و قضية الطلاق لازالت جارية، فتحول الى منزله يوم الثلاثاء الماضي و قتله، ثم كلف حدادا بالجهة ليصنع له هيكلا من حديد وضع فيه الجثة و سكب عليها الاسمنت قبل حفر قبر بالمنزل و ردمها فيه.

و وفق بعض المصادر، طلب فيما بعد من الحداد صنع هيكل حديدي آخر. و تم التفطن لقبر آخر بمنزل تسوغه في نهج القيروان من نفس الحي.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة