.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

حركة النهضة تواصل ضغطها على حكومة الفخفاخ و مساومة رئيسها


مثلما دأبت عليه منذ سنوات مع سابقاتها تواصل حركة النهضة الإسلامية هرسلتها للحكومة الحالية (بالرغم من أنها مكون من مكوناتها) و مساومتها لرئيسها إلياس الفخفاخ لكي يستجيب أكثر لمطالبها التي لا تنتهي خاصة في ما يخص التعيينات في المسؤوليات الحكومية و في الإدارة العمومية. في هذا الإطار أصدرت الحركة أمس الأحد 5 جويلية 2020 البيان التالي الذي تهدد فيه بإعادة موقفها من الإئتلاف الحكومي بما يعني خروجها منه. و في ما يلي نص البيان…

وأشارت النهضة في بيان مكتبها التنفيذي المنعقد يوم السبت أنها ومن خلال متابعتها للتحقيقات في شبهة تضارب المصالح التي تلاحق رئيس الحكومة، الياس الفخفاخ والتي أضرت بصورة الائتلاف الحكومي عموما، بما يستوجب اعادة تقدير الموقف من الحكومة والائتلاف المكون لها، وعرضه على أنظار مجلس الشورى في دورته القادمة لاتخاذ القرار المناسب.

كما عبرت النهضة عن انشغالها بالوضع الاقتصادي والاجتماعي الدقيق الذي تعيشه البلاد والذي يفرض تكاتف جميع القوى الوطنية لتجاوز الأزمة، في مقابل رفض رئيس الحكومة الاستجابة لدعوات توسيع الائتلاف الحكومي بما يجعله اكثر تماسكا وانسجاما وقدرة على مواجهة هذه التحديات.

وعبرت النهضة عن قلقها تجاه حالة التفكك الذي يعيشه الائتلاف الحكومي وغياب التضامن المطلوب ومحاولة بعض شركائنا في اكثر من محطة استهداف الحركة والاصطفاف مع قوى التطرف السياسي لتمرير خيارات برلمانية مشبوهة، تحيد بمجلس نواب الشعب عن دوره الحقيقي في خدمة القضايا الوطنية.

بيان.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة