.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

حرب بالوكالة بين روسيا وأمريكا وحلفائهما على الأرض الليبية


0 Shares
النفط الليبي محط أطماع عديد القوى الإقليمية والدولية.

الأحداث الدائرة الآن على الأراضي الليبية مرعبة، فهي عبارة عن صراع دولي على هذه الأرض من أجل النفط، فالكل يريد أن يحصل عليه بأي ثمن، وفي المسألة الليبية انقسم العالم إلى أكثر من قسم، فهناك من يدعم حفتر، وهناك من يدعم السراج وكلاهما يحارب عن الآخر.

بقلم محمد فؤاد زيد الكيلاني *

بعد الانتصارات السورية في الحرب على الإرهاب واغتيال القائد الميداني الإيراني سليماني، بدأت أمريكا تضعف في منطقة الشرق الأوسط، لما واجهته من انتقادات كبيرة من قبل دول محايدة، وبدأت شيئاً فشيئاً تفقد ثروة النفط السورية بعد سيطرة سوريا على دولتها، بالتعاون مع حلفائها في محاربة الإرهاب.

الواضح أن أمريكا قامت بالإيعاز لتركيا بالتدخل في ليبيا من أجل المحافظة على النفط الليبي لمحاربة حفتر المدعوم من قبل روسيا الذي يعتبر تاريخه في الحروب أَسود، ولا توجد أي حرب بدأها إلا وخسرها والتاريخ يشهد على ذلك، وتحديداً في زمن القذافي وحربه في تشاد وخسارته كامل الجيش الذي كان يقوده في تلك الحقبة.

تركيا تريد أن تسيطر على النفط الليبي برغم البعد الجغرافي بين البلدين بحجة طلب السراج منها، وهذا الأمر لا يعجب دول جوار ليبيا مثل مصر والجزائر وغيرها باعتبار أن هذا الأمر أفريقي داخلي لا دخل لأوروبا به، وعندما نتكلم عن مصر وسد النهضة نجد أن السيسي وجه اهتمام بلاده من الماء إلى النفط، ولا يريد للوجود التركي على حدوده، لأنها تشكل على مصر خطراً إقليمياً، فهو يحاول الضغط على تركيا بالرحيل من ليبيا، كي يبقى نفوذه في أفريقيا وتحديداً في ليبيا قوياً.

عندما دعمت روسيا سوريا في الحرب الكونية كان هناك نصر سوري، وتريد أن تكرر المحاولة في ليبيا ليكون لروسيا دوراً مهماً في بلاد الشام وأفريقيا، وهذا الأمر يقلق الولايات المتحدة الأمريكية بشدة، وتحاول دعم حلفائها في هذه الحرب إن حصلت، وروسيا تقوم بنفس الشيء على أرض الواقع، فالإستراتيجية الأمريكية والروسية تسير باتجاه السيطرة على النفط والنفوذ على دولة مثل ليبيا، والأخيرة (روسيا) بدأت البحث عن سيف الله القذافي لما له من سمعة طيبة في ليبيا أو انه هو الأفضل من بين كل المتحاربين على الأرض الليبية.

والسيسي لا يريد أي قوات تركية قريبة منه بهذا الشكل وقام بحشد قواته على الحدود الليبية في حال اندلعت الحرب تكون على مقربة منها، وهي في الواقع حرب بالوكالة بين روسيا وحلفائها وأمريكا وحلفائها على الأرض الليبية. والمنتصر طبعاً سيحصل على أجود أنواع النفط الليبي.

هناك دولاً تقف بالحياد ولا تريد أن تتدخل في هذا الأمر مثل ألمانيا وبريطانيا مثلاً، بعد جائحة كورونا الأخيرة وانشغالها بهذا الفيروس بشكل فاق كل التوقعات، ومواقف الولايات المتحدة الأمريكية بهذه الجائحة وتخليها عن دول كثيرة، وتركتها تعالج نفسها بنفسها من هذه الجائحة.

* كاتب وباحث من الأردن.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة