.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

سامية عبو لسمير ديلو: “أنتم عاجبكم عركة عبير و تدفعوا أصلا لاشعالها و الشعب هو من يدفع الثمن”


كما فعلها سمير ديلو و نشر البعض من أسرارها بالأمس على صفحات التواصل الاجتماعي و لم يكن ذلك على ما نظن اعتباطيا بل لأن كل ما حدث كان خلال جلسة سرية و لا مجال ان يخرج للعموم، ردت عليه و هذا من حقها سامية عبو القيادية في التيار الديمقراطي و كان على الملأ. و كان كذلك لانه حشر اسمها و أسماء اخرى و تستر عن أسماء اخرى كانت قد لعبت دور البطولة في الجلسة السرية. و كانت الإجابة أنيقة و موضوعية و متزنة.

جاء الرد كذلك لوضع الامور في اطارها وليبرهن التيار أنه ليس ببارشوك ثاني للنهضة و هو ليس للاستقطاب و لا للاستحطاب. هل فهمت الدرس يا سمير، يا سيدي النائب!

و هذه إجابة النائب سامية عبو لزميلها سمير ديلو:

“زميلي سمير ديلو

ردا على ما كتبت أمس في علاقة بما حصل في اجتماع ندوة الرؤساء،

الندوة مغلقة واعمالها لا تبث

فمن الأفضل تجنب نقل الأخبار لا فقط لكونها جلسة سرية وانما لانك كنت طرفا في ما نقلت ، وهو ما من شأنه ان يفقدك الموضوعية

بما انك ذكرت اسمي في تدوينتك فانا مضطرة بأن اوضح أمر ما ، حتى لا اصبح شاهدة زور على ما حدث

صحيح عبير عملت عركة فقط باش تعمل عركة ، و صورت روحها لايف ،في الوقت الي اعمال اللجنة سرية ، باش تبيع لانصارها اغنية يحبون سماعها ،صحيح الي عملتو شيء مقرف ومقزز و تطيح قدر ووووو

أما الحقيقة النائبة عبير ما سبتنيش وما تهجمتش عليا ، جاوبتي بتشنج وأنا ما عنديش مشكل مع التشنج ههههههه

في الضفة الاخرى ، باستثناء بعض المناوشات من هنا وهناك ،كيف مع نبيل الحاجي وانتي زميلي سمير ،و معز بالحاح رحومة ، و زينب تابعة حزبكم و عياض اللومي و نواب من حزب عبير وحسونة الناصفي ( الي اعتذر منهم الكل لاني حشرتهم في رواية من غير ما خذيت اذنهم )ثمة عبد اللطيف العلوي صحيح أما ثمة زادة سيف مخلوف الي استغرب من عدم ذكره اصلا في شهادتك رغم انه كان البطل في المعركة

و للأمانة سيف الدين مخلوف كان في مستوى عبير واكثر

والأمانة زادة ، وهذا كان باين للجميع وحتى لمن هو سنة اولى سياسة ،العركة مفتعلة من الجهتين

انتم عاجبكم عركة عبير وتدفعو اصلا لاشعالها

والشعب هو من يدفع في الثمن”.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة