.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

الرحوي للغنوشي : “اتحجم لحيتك، تنزع جبتك، اتبدل فمك 4 مرات لكنك لن تستطيع نزع جبة انسان دمر تونس” (فيديو)


المكان: مجلس نواب الشعب أين يخضع رئيسه راشد الغنوشي و هو جاثم من أعلى المنبر للمساءلة حول تجاوزاته لصلاحياته، يعطي الكلمة حسب قائمة تسلمها له إدارة مجلس البرلمان، و يسحبها لمن يشاء متى شاء. و تتجاوزه الأحداث في… أحيان. الزمان: الثالثة من فجر يوم الخميس 4 جوان 2020. بالضبط وقت آذان الفجر…

و صادف تدخل المنجي الرحوي ممثل حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد و نائب الشعب عن دائرة جندوبة. و تكلم الرحوي مرتجلا… ليستهل مداخلته كما يلي: “جلسة اليوم لنعرف فقط من أنتم”. و يواصل: “هذه الجلسة تتعلق بالشرعية التي لا تمثلونها كان كيف تتعلق بيكم…”. ثم يقف الرحوي في عدة محطات من تاريخ شيخ مونبليزير:

مسيرة زاخرة و ديبلوماسية الجهاز السري

“عام 1987 و لقاءه مع اسرائيليين، عام 1990 كيف ڨطع، هالنهارين مع قلب تونس والفساد… جئت من لندن قلت باش ما تحكمش… و ماهي العلاقات مع عبد الحكيم بلحاج و بن لادن و أبو عياض و هذه كلها تفاصيل، من هم أحبابك، البنة و سيد قطب!!! …

لا تؤمنون بالديمقراطية، أنتم تخدمون في أسيادكم، الاستعماريين؟؟؟ أنتم عندكم ديبلوماسية الجهاز السري.

” أحنا عشنا اغتيال سياسي، نحنا ضحيتكم، تم اغتيال بلعيد و البراهمي، والكلها توزيع أدوار، أنتم حلقة من السلسلة، أنتم مستعدون لبيع اوطانكم، تحتضنون الشيطان للتموقع و للأجندات… البس كرافات حمراء ! وزرقاء وكوستيم وحجّم لحيتك وانزع الجبة وطهر نفسك بكل عطورات باريس وبدّل فمّك 4 مرات لكنك لن تستطيع نزع جبة إنسان دمّر تونس… نحن مشروع انساني عميق لتونس، نحن مشروع و ما زلنا موجودين.

“قد تكونون موضوع عدالة انتقالية، ما هو عمر البشير. صاحبك، آش القاو عندو، كيفك كيفو، ما عندكمش النزاهة و كرامة الإنسان! أنتم تدوسون على الإنسان من أجل مشروعكم، تتعاملون مع الكناطرية، مع الاستعمار من أجل مشروعكم الظلامي… يا غنوشي يا غنوشي يا سفاح، يا غنوشي يا قتال الأرواح…”، رفعت الجلسة بسبب صلاة الفجر.

مداخلة النائب منجي الرّحوي في جلسة مساءلة راشد الغنوشي

Publiée par Belgacem Gammoudi sur Mercredi 3 juin 2020



موضوعات متشابهه

4 تعليق على “الرحوي للغنوشي : “اتحجم لحيتك، تنزع جبتك، اتبدل فمك 4 مرات لكنك لن تستطيع نزع جبة انسان دمر تونس” (فيديو)

  1. هشام الصدقاوى

    لا حول ولا قوة الا بالله شىء لا يشرف مستوى الحظارة التونسية
    مازلنا مناش فى مستوى الديمقراتية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة