.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

باريس: منجي مرزوق، وزير مع تأجيل التنفيذ…


البلاد في افلاس، شركة تونيسار في حالة احتضار، قاطرة بكلفة 7 مليون دينار تحترق، الشارع يختنق، يلتهب… و السيد الوزير الوطني جدا، يسمح لنفسه بالسفر الى باريس بمناسبة العيد لزيارة عائلته المقيمة هناك… في زمن الحظر الصحي…

و السؤال يبقى كالآتي: هل قام منجي مرزوق وزير الطاقة بإعلام رئيس الحكومة بسفره؟ كيف له خرق الحجر الصحي و الشعب باكمله محروم حتى من زيارة أقاربه بين الولايات المجاورة؟ و كيف له أن يحجز تذكرة ذهاب و إياب على الخطوط الجوية التونسية و الفضاء الجوي مغلق منذ 16 مارس الا في الحالات القصوى… اما رسمية أو لعمليات اجلاء العالقين من مواطنينا بالخارج… هذه بضعة أسئلة يطرحها على الطائر مواطن بسيط. و الوزير الغائب الحاضر ينشر توضيحا على صفحته الرسمية بالفايسبوك:

#توضيح:

مع بداية انفراج الازمة الصحية، ولظروف استثنائية، اغتنمت عطلة العيد لزيارة عائلتي المقيمة بباريس، على امل العودة الى تونس بعد ايام قليلة.

وقد حجزت الرحلة ذهابا وايابا على الخطوط التونسية، ومع التزامي بكل الشروط الصحية للسفر.

ومع الاسف الشديد وقع الغاء رحلة العودة، مما اضطرني الى تاخير رجوعي الى ارض الوطن.

ذلك لم يمنعني من الاضطلاع بشؤون الوزارة ومتابعة فريق العمل والاجتماعات عن بعد، والتواصل المستمر مع اطارات الوزارة والتعاطي مع الملفات. في انتظار العودة الى ارض الوطن في اسرع وقت ممكن.

وسالتزم حال عودتي باجراءات الحجر الصحي الإجباري المعمول بها.

رفع الله عن بلادنا غمة الجائحة، ووفقنا جميعا الى خدمة بلادنا ومواطنى




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة