.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

لأنها رفضت الصعود على متن “كميونة”، موزاييك تلغي دعوتها وعائشة بن أحمد تطالب باعتذار مسؤولي الإذاعة


على اثر مقال نشرته موزاييك فجر اليوم السبت 23 ماي 2020 فيه توضيح حول أسباب الغاء دعوة ضيفة برنامج “رمضان شو” مساء أمس الجمعة 22 ماي، سردت الممثلة عائشة بن أحمد في الحين روايتها حول رفضها الصعود على متن “كميونة” بمقعدين صحبة رجلين مخيرة التنقل الى مقر الإذاعة على سيارتها.

ننقل في ما يلي تتدوينة الممثلة كما نشرتها حرفيا “في ما يخص موضوع موازييك أف أم. يؤسفني نتكلم في تفاصيل : قبلت دعوة برنامج ليلي، فبعثتلي إذاعة موازييك أف أم “كميونة” 2 مقاعد، و قاعدين فيها زوز رجال. لذلك ما نسمحش لروحي بش نقعد في وسطهم.

قررت بش ناخذ كرهبتي قلت لهم بكل لطف أنّي باش نتبعهم حتى لمقر الإذاعة. وأنا في الثنية إتصلت بالمعدّ إلي استدعاني و قتلو بكامل الإحترام أنو مش معقول تبعثولي “كميونة زوز بلايص و فيها زوز رجال” هذا عيب، فكان الرد متاعه مستفز و غير لايق. وخلاني نرجع لداري ونلغي مشاركتي في البرنامج وبلغتهم اني مش جاية. و نطلب من إذاعة موزاييك أن تسحب المقال الي تمّ تنزيلو. و إلي فيه إفتراء و ثلب لشخصي.

كما أني أستغرب و أستنكر العبارات إلي تم إستعمالها من طرف منشطي البرنامج على المباشر. وهي عبارات ما تليقش بتعامل مهني وحرفي ما بين وسيلة إعلام من طينة موزاييك ووجوه فنيّة لها إحترام و إشعاع. ونطلب من المسؤولين عن هذا البرنامج تقديم الإعتذار”.

و أما موزاييك فكانت سباقة إلى نشر مقال فجر اليوم توضح فيه سبب الغاء الدعوة بعنوان: “عائشة بن أحمد: ‘سيارة موزاييك لا تليق بي !”. و قد جاء فيه ما يلي: “كان من المنتظر أن تحل الممثلة التونسية عائشة بن أحمد ضيفة على برنامج رمضان شو الجمعة 22 ماي 2020، وكما جرت العادة تحوّل فريق موزاييك (السائق وحارس) إلى منزلها لتأمين نقلها إلى مقر الإذاعة نظرا للظروف الحالية التي نعيشها بسبب الحجر الصحي الموجّه وحظر الجولان.
لكن الفريق تفاجأ برفضها الصعود إلى السيارة بتعلّة أنها لا تليق بها، وفضّلت القدوم بسيارتها الخاصة.

وأمام هذا التصرف غير اللاّئق، خيّر معد البرنامج أشرف برهومي إلغاء الدعوة احتراما للزملاء الذين تكبدوا عناء التنقل إلى منزلها وتعاملوا مع مكابرتها بكل احترام وحرفية.

ويشار إلى أن موزاييك حرصت طيلة شهر رمضان على تأمين نقل ضيوف برامجها نظرا لظروف حظر الجولان والحجر الصحي حفاظا على صحتهم وسلامتهم.”




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة