.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

الكرم : فتحي العيوني يتحدى دولة القانون ويحدث صندوق الزكاة تحت شعار “إرادة محلية لإحياء فريضة شرعية”


رغم أن القرار غير قانوني إذ سبق لحركة النهضة أن تقدمت بمقترح قانون في هذا الغرض وسقط في مجلس النواب لأنه يتعارض مع الدستور التونسي الذي ينص على مدنية الدولة، يواصل رئيس بلدية الكرم فتحي العيوني تطاوله على كل القوانين مستغلا ضعف الدولة و محاولا لضرب نمط العيش التونسي.

بل إن هذا المحامي الإسلامي يحاول ضرب مركزية الدولة فهو المؤسسة الوحيدة التي يحق لها قانونيا و دستوريا استخلاص الضرائب والاداءات و جمع و توزيع المستعدات.

بعد أن أعلن منذ 3 أيام عن موعد و برنامج احتفالات التدشين لصندوق الزكاة، يوم 21 ماي، الذي يتزامن مع ليلة القدر ، خرج فتحي العيوني منذ الأمس، السبت 16 ماي 2020، إلى الشارع في حملة تحسيسية تم تصويرها بالفيديو و إنزال الفيديو على الصفحة الرسمية لبلدية الكرم بجانب ومضات تحسيسية. كما أنه أعطى الإذن إلى الشاحنات والسيارات لتجوب شوارع المدينة في حملة غير مسبوقة لهذا الصندوق الذي اختفى منذ استقلال البلاد.

يقول العيوني أن هذا القرار أخذه المجلس البلدي الذي تجلس فيه كل الحساسيات الحزبية و المجتمعية و ذلك استجابة لنداء الثورة و الهوية الحضارية، حسب تعبيره.

يحدث هذا فيما الحكومة صامتة والأحزاب السياسية غائبة رغم تحركات عدد من المنظمات والجمعيات للتنديد بهذه الخطوة.

وزير الشؤون المحلية، لطفي زيتون، وهو ينتمي إلى حزب النهضة الإسلامي، لم يحرك ساكنا هو الاخر و كأنه هو وإخوانه من قادة حركة النهضة يقفون وراء هذه العملية.

أين قادة الأحزاب الحداثية التي تؤمن بمدنية الدولة ؟ أين الحزب الدستوري الحر و عبير موسي ؟ أين تحيا تونس و يوسف الشاهد ؟ أين قلب تونس و نبيل القروي ؟ أين حزب التيار و محمد عبو ؟ أين حركة الشعب و زهير المغزاوي؟




الكرم : فتحي العيوني يتحدى دولة القانون ويحدث صندوق الزكاة تحت شعار “إرادة محلية لإحياء فريضة شرعية”

  1. Ataturk

    C’est la conquête du pouvoir par les islamistes par le bas; La décentralisation stipulée par la constitution de 2014 n’était pas une loi innocente, mais une loi faite sur mesure pour que les islamistes imposent la chariya à petits pas, sous prétexte que les mairies sont des organes élus par le peuple et sont maîtres d’elles mêmes

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة