.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

التلفزة الوطنية: بسبب أخطاء تاريخية متعلقة بالحركة الوطنية وردت في بعض حلقات من مسلسل “قلب الذيب”، الهايكا تتحرك


45 Shares

وجهت الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري اليوم الثلاثاء 5 ماي 2020 لفت نظر لمؤسسة التلفزة التونسية العمومية بخصوص مسلسل “قلب الذيب” الذي يتم بثه على قناة “الوطنية الأولى”، في ما يلي نصه:

تابعت الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري مسلسل “ﭬـلب الذيب” الذي تبثه قناة “الوطنية الأولى” التابعة لمؤسسة التلفزة التونسية العمومية، والذي تفيد أحداثه أنه يتناول حقبة تاريخية مهمة تتعلق بالحركة الوطنية التونسية والمقاومة المسلحة للاستعمار الفرنسي.

وبالرغم من الجدل الذي صاحب هذا المسلسل منذ البداية، فقد ارتأت الهيئة عدم التسرع في إصدار رأيها بشأنه اعتبارا لخصوصية الأعمال الدرامية وما تقتضيه من رصد لمدى التطور الدرامي للشخصيات والأحداث، ناهيك أن الهيئة دأبت على عدم التدخل في خيارات كتّاب السيناريو والمخرجين واعتبرت ذلك من قبيل الرقابة المسبقة، وآثرت تشجيع النقاد والمبدعين وذوي الاختصاص على نقد مثل هذه الأعمال في سبيل تطوير جودتها بالنظر لما لها من دور في صناعة الرأي العام. وقد اقتصرت الهيئة في تفاعلها مع الآثار الدرامية على مدى التزامها باحترام حقوق الإنسان ودعمها للثقافة الوطنية.

واذ تعتبر الهيئة أن من حق القنوات التلفزية القيام بدور الوساطة بين هذه الأعمال الإبداعية والجمهور إلا أن ذلك يرتب عليها مسؤولية اجتماعية وثقافية ووطنية تجاه مشاهديها،

وعلى اثر الاطلاع على تقارير وحدة الرصد التابعة لها و على الشكايات الواردة عليها، وبعد متابعة ثلثي هذا العمل الذي انطلق مع بداية شهر رمضان ترى الهيئة ما يلي:

– لقد تخللت المسلسل المذكور لقطات مسيئة للحركة الوطنية والمقاومة المسلحة ضد المستعمر الفرنسي وقد استفحل ذلك خاصة في الحلقة العاشرة حيث تم عرض عملية تعذيب لمستوطن فرنسي بينما كانت والدته محتجزة بغرفة مجاورة تستمع لصراخ ابنها ثم تصاعدت عملية التعذيب الى حد استئصال عضوه التناسلي وكان ذلك في إطار عملية انتقام لفتاة تونسية قام سابقا باغتصابها.

إن من شأن هذه الصورة المستهجنة أن تحول الجلاد إلى ضحية والعكس بالعكس، كما أنها تسيء لصورة المقاومين حيث تم اجتثاثها من إطارها الإنساني لتحل محلها نزعات التشفي والاستهتار بتعذيب الآخرين وهو ما حولهم من سياق نبل مقاومة المحتل إلى ما يشبه سلوك العصابات أو قطاع الطرق،

– تعتبر الهيئة أن العبارة التي أضيفت في “جينيريك” بداية المسلسل منذ الحلقة الرابعة والمتمثلة في “هذا العمل درامي ولا يمت للواقع بصلة” هي نتاج للإحراج الذي لحق بالتلفزة التونسية وكان يفترض أن تلجأ، باعتبارها المنتج لهذا العمل، إلى إعادة تركيب بعض المشاهد حتى تتناسق مع التزامات الإعلام العمومي ووظائفه، وهو ما جعلها، مع الأسف، تنخرط في عملية تبرير غير مبررة بحثا عن مخرج صوري مفاده أن هذا العمل يندرج ضمن جنس أعمال “الفنتازيا الدرامية”.

– إن الحركة البطيئة للكاميرا وغياب المؤثرات البصرية والصوتية واستخدام الألبسة المتواضعة والإضاءة العادية واعتماد أسماء شخصيات وطنية، إضافة إلى اصرار كاتب السيناريو منذ البداية إلى مقاربة حقبة تاريخية محددة، كلها عناصر تفيد أن لا علاقة لهذا العمل بجنس “الفنتازيا الدرامية”، وهو ما يحمل مؤسسة التلفزة التونسية مسؤولية اختيارها لهذا العمل.

واذ تؤكد الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري حرصها على تكريس حرية الإبداع باعتباره رافدا لدعم الثقافة الوطنية في تعددها وتنوعها على ضوء مقتضيات الفصل 42 من دستور الجمهورية التونسية فإنها:

– تدعوكم، اعتبارا للمسؤولية الاجتماعية للمرفق الاعلامي العمومي، إلى إعادة قراءة كل المشاهد التي من شأنها تشويه صورة الحركة الوطنية التونسية وسحب المشاهد التي تتضمن عنفا شديدا من حلقات المسلسل التي تم نشرها على الموقع الالكتروني الرسمي للقناة وكافة صفحات التواصل الاجتماعي التابعة لها،

– كما تدعوكم إلى الالتزام بما ورد في بنود عقد الأهداف والوسائل بما في ذلك تفعيل آليات التعديل الذاتي والاعتماد مستقبلا على مقاربة تشاركية في انتقاء الأعمال الدرامية لمزيد ضمان جودة المضامين المقدمة.

رئيس الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري

النوري اللجمي

الرابط على الموقع الالكتروني للهيئة: https://bit.ly/3bdxcNj




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة