.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

نقابات في مؤسسات التلفزة و “وات” و”شمس FM” تطالب بتحسين الأوضاع المهنية وتحذر من محاولات التدجين


70 Shares

أصدر فروع النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين بمؤسسة التلفزة والتونسية وبوكالة تونس إفريقيا للأنباء (وات) وفرع النقابة والنقابة الأساسية بإذاعة شمس أف أم، بيانات، بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة أمس الأحد 3 ماي، للتذكير بجملة من مطالب الصحفيين والعاملين بهذه المؤسسات.

فقد عبر فرع نقابة الصحفيين بمؤسسة التلفزة التوسية عن إدانته لما أسماه “سياسة التسويف والمماطلة التي تنتهجها إدارة المؤسسة إزاء مطالب الصحفيين في النهوض بإعلام حر ونزيه ومستقل وتحسين ظروف العمل بالمرفق العام وإحكام اختيار المسيرين عبر آلية التناظر بعيدا عن منطق التسييس والمحاباة والولاءات”.

كما أعرب عن شديد انشغاله لـ”تردي الأوضاع المهنية في إدارتي الأخبار والانتاج”، واستنكاره “لممارسة الإدارة التي تتهرب من الجلوس إلى طاولة التفاوض مع ممثلي الصحفيين”، مؤكدا التزامه بمطالب الصحفيين واستعداده لتوخي كل طرق النضال المشروع من أجل الدفاع عنها.

ومن جهته، حذر فرع النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين بوكالة تونس إفريقيا للأنباء، في بيان له بالمناسبة، من مواصلة السلطة تهميش القطاع وسعيها لتدجينه بشتى الطرق، داعيا بالخصوص إلى ضرورة الإسراع بإطلاق مسار إصلاحي كفيل بتقنين عدة مسائل وتنقية الأجواء وحفز الصحفييين ومختلف مصالح الوكالة على البذل والعطاء عبر هياكل وأطر جديدة تتلاءم وتطور العمل والحاجيات المستجدة في عمل الوكالة مع التفكير في آليات لإصلاح الوكالة.

كما عبر فرع (وات) عن تفاجئه واستغرابه لتسمية منسق لدوائر التحرير من قبل المتصرف المفوض في وكالة تونس إفريقيا للأنباء، في ضرب واضح لتقليد دأب عليه سلك التحرير في الوكالة (صحفيون وصحفيون مصورون وصحفيون موثقون) منذ سنة 2011 من خلال اختيار منسق عبر آلية الانتخاب بما يقطع مع منطق التعيينات الفوقية في وسائل إعلام المرفق العمومي، بحسب ذات البيان.

وأكد فرع النقابة بالوكالة تمسكه بالرجوع الى الصحفيين في تقرير مآل  إجراء الانتخابات من عدمه وما يترتب عنها من خلال اقتراح عقد اجتماع عام في شهر جوان المقبل مبدئيا وفي ظل تطور الظرف الصحي بالبلاد، مذكرا بحقه في اتخاذ الخطوات اللازمة والتي يرتئيها .الصحفيون بالوكالة للدفاع عن استقلالية الخط التحريري

وذكر فرعا النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين والنقابة الأساسية بإذاعة شمس أف أم، بدورهما، بتواصل انتهاك الحقوق الاقتصادية والاجتماعية للصحفيين والعاملين بها، والسير على منهج عدم الشفافية من قبل الحكومة الحالية بخصوص مستقبل المؤسسة.

وعبر ممثلو النقابات في إذاعة شمس أف أم عن استنكارهم لعدم مدهم بمخرجات اجتماع لجنة التصرف في الأملاك المصادرة المنعقد منذ 2 أفريل الماضي، للحسم في مستقبل المؤسسة. كما أدانوا بشدة عدم تحمل حكومة الفخفاخ لمسؤولياتها تجاه الصحفيين والعاملين في الإذاعة وحرمانهم من أجورهم ومستحقاتهم المادية المتخلدة بالذمة.

وطالبو بالالتزام بمبدأ الشفافية والحق في النفاذ لمعلومة مخرجات اجتماع لجنة التصرف في الأملاك المصادرة في جزئها المتعلق بمستقبل الإذاعة، داعين وزير المالية، بصفته رئيس لجنة التصرف في الأملاك المصادرة، إلى الالتزام بتعهداته في تمكين الصحفيين وكل العاملين بالإذاعة من أجورهم ومستحقاتهم المادية المتخلّدة بالذمّة.

كما طالبوا بالتزام “الكرامة القابضة” بتعهداتها المالية تجاه المؤسسة إلى حين التفويت فيها، بصفتها الموقعة على أكثر من محضر جلسة في الغرض.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة