.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

عين دراهم : وزير الفلاحة يدين الاعتداءات على الثروة الغابية ويثمن مجهودات حراس وأعوان الغابات


قام السيد أسامة الخريجي، وزير الفلاحة والصيد البحري والموارد المائية، يوم الأربعاء 15 أفريل 2020، بزيارة ميدانية الى غابة الزان بمنطقة عين سلام من معتمدية عين دراهم بولاية جندوبة، حيث عاين الاعتداءات التي وقعت مؤخّرا على الثروة الغابية.

واعتبر السيد أسامة الخريجي هذه الاعتداءات جريمة بشعة ارتكبت في حقّ بلادنا وثروتنا الغابيّة، مبيّنا أنه وقع قطع حوالي 200 شجرة زان في الليلتين الفاصلتين بين 04 و06 أفريل الفارط.

كما شدّد الخريجي على أنّ هذه الجريمة هي كارثة بكلّ المقاييس، موضّحا أنّ أشجار الزّان هي أشجار معمّرة تعود لأكثر من 300 سنة وهي تراث وطني وثروة لا تقدّر بثمن، مضيفا أنّ المعتدين لا يقدّرون قيمة هذه الثروة ويحوّلونها الى مادّة الفحم.

وأفاد وزير الفلاحة أنّ هذه الثروة الطبيعية الغابية هي ثروة محدودة ببلادنا، حيث يوجد 8 ألاف هكتار في ولاية جندوبة وحوالي 350 هكتار في ولاية باجة، وأنّ قيمتها المادية تقدّر بحوالي ألف أورو للمتر مكعّب، داعيا الى المحافظة عليها والعناية بها.

وفي هذا الإطار، ثمّن السيد أسامة الخريجي مجهودات حراس وأعوان الغابات وكذلك أعوان الحرس الوطني نظرا للمجهودات التي بذلوها في القاء القبض على المجرمين اللذين قاموا بالاعتداء على ثروتنا الغابية، حيث تمّ ايقاف 08 أنفار والبحث مع 18 شخصا آخرين متورطين في عملية قطع الأشجار.

وأكّد الخريجي أنّ وزارة الفلاحة والصيد البحري والموارد المائية ستتقدّم بمطلب للجهات القضائيّة المختصّة لإحالة المذنبين على معنى الفصل 14 من قانون مكافحة الارهاب الذّي يعرّف الجرائم الارهابيّة من بينها الاعتداءات على الأمن الغذائي وعلى التوازنات البيئية حتى ينالوا العقاب العادل ويكونوا عبرة لمن يعتبر.

كما طمأن السيد أسامة الخريجي حراس وأعوان الغابات، وأكّد لهم أنّهم سيكونون من بين أولويات وزارة الفلاحة، وأن الوزارة تسعى لتوفّر لهم العناية اللازمة ودعمهم بالموارد البشرية واللوجستية بهدف حسن استغلال الغابات والمحافظة على الثروة الغابية.

بلاغ.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة