.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

وزير الطاقة و المناجم و الانتقال الطاقي: حول الآلية القديمة و الجديدة لتعديل أسعار البنزين و الغازوال


في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية بالفايسبوك تزامنا مع انخفاض سعر البترول و الغازوال في العالم و في انتظار الاجتماع القادم للچنة الفنية يوم الإثنين 6 أفريل الجاري، كتب منجي مرزوق وزير الطاقة و المناجم و الانتقال الطاقي “مقارنة بين الآلية القديمة والجديدة لتعديل اسعار البنزين والغازوال”، فسر فيها محتوى الآلية القديمة التي تعود الى سنة 2016 و محتوى الآلية 2020 و ماهية التسريع في وتيرة التعديل التي تقرب من حقيقة الأسعار.

“التوجه نحو حقيقة الاسعار يساهم في انجاح الطاقات المتجددة والنظيفة والانتقال الطاقي، ووضع اطار اقتصادي عادل بين الموارد النظيفة والتقليدية في كلفة الانتاج وكلفة منظومة الطاقة والكلفة غير المباشرة مثل الصحية والمناخية، تسريع وتيرة التعديل يقربنا من حقيقة الاسعار، النسب والارقام التي صاحبت الالية الجديدة تحكمها الضروف الصعبة جدا التي تمر بها المالية العمومية، ومراعات التدرج مع نسب الالية القديمة.

مقارنة:

– الالية القديمة (2016): تعديل كل ثلاثة اشهر، سقف التعديل 5% انخفاضا أو ارتفاعا، مقارنة بالسعر الجاري،

– الالية الجديدة (2020): تعديل كل شهر، سقف التعديل 1,5% (2% في جانفي 2021) انخفاضا أو ارتفاعا، مقارنة بالسعر الجاري،

– في الحالتين الاعتماد على معدل سعر الشراءات للبنزين أو الغازول (وليس معدل سعر النفط الخام)، على مدى ثلاثة اشهر للقديمة وعلى مدى شهر للجديدة،

– السقف السنوي للتخفيض أو الترفيع ب 18% للجديدة (2020)، وكان ب20% في القديمة

– في الالية الجديدة لجنة فنية فقط لتدقيق وضبط الأسعار، في الالية القديمة قرار سياسي بعد اللجنة الفنية، الاجتماع القادم للجنة الفنية يوم الاثنين 6 افريل”.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة