.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

من وحي زمن الكورونة : من نوادر الأقوال في العلم والدين


ما أحوجنا في هذه الأيام من الحصار الصحي بفيروس كورونا الى علم بمقياس ما كانت كان سائداً في حضارتنا أيام ازدهارها، بفضل ما استورثته من آداب الأمم السابقة الى جانب آداب العرب، لامتلاك ناصية العلم والدين والسلوك الفاضل.

بقلم الدكتور المنجي الكعبي **

هذا ما نقرأه في هذا النص الفريد الذي كان مفقوداً، وهو “كتاب النمر والثعلب” لسهل بن هارون الكاتب العباسي قبل أن نكتشف نسخة نادرة منه في مكتبة الشيخ محمد رضوان أحد علماء الزيتونة في القرن الماضي. وكان أول من عرّف به وحققه في محاولة أولى الدكتور المرحوم عبد القادر المهيري قبل أن نصدر نحن تحقيقنا الأكمل منه بشهادة المستشرق الفرنسي بيللا والدكتور شوقي ضيف اللذين شجعاني عليه. ومنه نقتطف هذه الفقرة من قصة سهل هذه الحكمية الرائعة على لسان الحيوان.

وكان سهل رئيس بيت الحكمة في عصر المأمون وأستاذ الجاحظ وعمدته في كل ما ألف.

وفيما يلي ما يقوله سهل بن هارون في هذا الكتاب:

“العلم قياس الدين، وشِعار المتّقين، وحلّة العاقل، وميزان العادل، وحكمة الهُدى، ولسان أُولي النُّهى، مَسلاة المحزون، وفاكهةُ الحكيم، وروضة يرتفع منها الفهم، ومستراحٌ لثقل الهمّ، عِلْقٌ نفيس، وصاحبٌ في الغربة، وأنيسٌ في الوحدة، كنَفُه مألوف، وحمْله خفيف. لا يعيب الإقتارُ مَن حَمَله، ولا يزين المالُ من جهِله، المتَّجر به يربَح، والطالب به ينجح، لا يضع منه جهله، ولا ينقص منه بذله، ذائد الجوارح عن الذنوب، وحارس الأعراض من العيوب، لا تملّه الأسماع، جُنّة عند معترك الحجج، ودَرَجته أرفع الدرجات، قلْبُ العاقل به بَهِجٌ، وصدرُ الجاهل به حَرِجٌ سلطانه منصور، ومخالفه مثبور، ويزداد طالبه كلَّ يومِ نشاط(*)، وبما يحوي منه اغتباط، ذخيرة الدنيا والآخرة”.

(*) كذا في المخطوط على تقدير التقديم والتأخير في التركيب، لا كما صححه بعضهم بالنصب، وأصله كما يلي: “ويزداد نشاط طالبه كل يوم واغتباط بما يحوي منه”.

** انظر الطبعة الثانية الجديدة من كتابنا “كتاب النمر والثعلب” لسهل بن هارون- دراسة وتحقيق وتقديم- ص 123.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة