.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

القنصل العام التونسي بليبيا: ” 36 طفلًا تونسيًّا مازالوا يقبعُون في سُجُون ليبيا”


أكّد اليوم الجمعة 24 جانفي 2020، القنصل العام للجمهورية التونسية بليبيا، توفيق القاسمي، أن 36 طفلا من أبناء تونسيين انتموا لتنظيم “داعش” الارهابي، مازالوا عالقين في ليبيا ويقبعون مع أمهاتهم في سجون مصراطة وطرابلس، في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء.

و أضاف الديبلوماسي أن 10 أمهات و15 طفلا تونسيا يوجدون حاليا في سجون مصراطة و10 أمهات و21 طفلا يقبعون في سجون طرابلس، مشيرا إلى ان ترحيلهم الى تونس يبقى رهين ما سيفضي اليه المسار القضائي بين تونس وليبيا، خاصة وان أمهات الأطفال محل متابعة قضائية من قبل السلطات الليبية.

وعبّر القاسمي عن أمله في أن يقدم القضاء الليبي المصلحة الفضلى لهؤلاء الاطفال بتمكينهم من الرجوع الى تونس التي ستوفر لهم الاحاطة اللازمة وتعمل على إعادة إدماجهم سواء في عائلاتهم او في مراكز مختصة.


و جدير بالإشارة إلى أنّ تونس تسلّمت أمس الخميس 6 أطفال أيتام من أبناء تونسيين مقاتلين بليبيا، تتراوح أعمارهم بين 4 سنوات و12 سنة وصلوا في مساء نفس اليوم إلى مطار تونس قرطاج الدولي عبر مطار مصراطة الليبية.


وكان هؤلاء الأطفال في حضانة تابعة للهلال الأحمر الليبي فرع مصراطة تحت إشراف السلطات الأمنية الليبية.

وأمّنت هذه الجهات عملية تسليمهم إلى القنصل العام التونسي كجهة رسمية مسؤولة، حسب ما صرح به رئيس المرصد التونسي لحقوق الانسان مصطفى عبد الكبير.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة