.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

بعد مؤتمر برلين و الاتصال الهاتفي بين سعيد و ميركل: عصام الشابي يتوجه برسالة لرئيس الجمهورية


في هذه الرسالة المفتوحة التي نشرها مساء اليوم الأربعاء 22 جانفي 2020 عبر تدوينة في صفحته الرسمية، يتكلم عصام الشابي، القيادي بحزب الجمهوري عن العلاقات التونسية الالمانية و عن القضية الفلسطينية و عن موقف الرئيس الداعم لها و كذلك عن ضرورة التناسق في عالم السياسة لأن في غياب ذلك، تتضرر الديمقراطية.

قليل من التناسق يا سيادة الرئيس. كنت ممن ثمن قرار تونس رفضها الاستجابة للدعوة المتأخرة لحضور مؤتمر برلين حول ليبيا ، و هو الموقف الذي أتى أكله باتصال كل من الرئيس الفرنسي و المستشارة الألمانية بالرئيس قيس سعيد و الاعتذار له عن هذه الخطأ الدبلوماسي في حق تونس .

لكن ما لفت انتباهي في البلاغ الصادر اليوم عن رئاسة الجمهورية حول هذا الاتصال الهاتفي أن الرئيس سعيد ذكر “ميركل” من باب اللوم بالموقف التاريخي لتونس التي وقفت الى جانب المانيا و رفضت سنة 1965 قطع العلاقات الدبلوماسية معها بعد قرار الجامعة العربية آنذاك قطع العلاقات مع المانيا الاتحادية احتجاجا على صفقة السلاح التي وجهتها الى اسرائيل و الاعتراف الرسمي بها كدولة في ذلك التاريخ.

أن الموقف الواضح للرئيس سعيد الداعم للقضية الفلسطينية واعتباره التطبيع مع العدو خيانة وطنية – و هو كذلك – فإنه لا يمكنه بناء عليه أن يفاخر أو يعتبر تصرف تونس و خروجها عن قرار عربي بالضغط على ألمانيا بعد اعترافها بإسرائيل ، تصرفا حكيما أو يجدر التذكير به كمرجع في علاقاتنا بألمانيا.

التناسق في السياسة أمر مطلوب بل و في غيابه يلحق الضرر بالمصداقية التي أرجو أن تبقى ملازمة لمواقف الرئيس و تحركاته.



موضوعات متشابهه

بعد مؤتمر برلين و الاتصال الهاتفي بين سعيد و ميركل: عصام الشابي يتوجه برسالة لرئيس الجمهورية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة