.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

في الذّكرى 34 لتأسيسه، حزب العمّال يعبّر عن خطورة حكومة الجملي على ما تبقّى من مكاسب الثّورة


14 Shares

اعتبر حزب العمّال في بيان له صدر امس الجمعة 03 جانفي 2020 بمناسبة الذكرى 34 لتاسيسه أنّ الحكومة الجديدة التي شكّلها الحبيب الجملي، حكومة “حركة النهضة” و”قلب تونس” ومن لفّ لفّهما هي الأخطر التي تعرفها بلادنا رغم العناوين الكاذبة التي تتستر وراءها لأنها إذا مرّت ستكون الأداة التي سيُجهز بها على ما تبقّى من مكاسب الثورة في مجال الحريات والتي سيُنفذ بها ما بقي عالقا من إملاءات المؤسسات المالية الدولية من إجراءات معادية للعمال والكادحين في المدن والأرياف وتُنسف بها أبسط مقومات السيادة الوطنية حسب ما جاء في البيان.

وتأسّس هذا الحزب في 03 جانفي 1986 حين كانت بلادنا تئنّ تحت حكم دكتاتورية متأزمة ومتآكلة وفيما كان شعبنا يعاني من التفقير والاضطهاد والقهر بعد عامين من قمع انتفاضته الباسلة (انتفاضة الخبز، جانفي 1984) كان مؤسّسو حزبنا يقبضون على الجمر ويتحدّون صعاب العمل السري والملاحقة البوليسية ليتّخذوا، بعد سلسلة من النقاشات، فقرار تأسيس حزب العمال الشيوعي التونسي (حزب العمال اليوم) الذي جاء ليسدّ الفراغ الذي كشفته انتفاضة الخبز حسب نص البيان.

ودعا حزب العمّال الشعب التونسي إلى الربط مع تراثه النضالي الثوري وتصعيد المقاومة ضد خيارات التفقير والتبعية التي تحملها ميزانية العام الجديد والتي ستزيد الفقراء فقرا والأثرياء ثراء والبلاد  إنهاكا والشعب مهانة ويؤكد أن لا حلّ حقيقيا لمجمل مشاكل شعبنا إلاّ بخيارات جديدة تقضي على التبعية والاستغلال الفاحش وتعطي السلطة الفعلية للشعب حسب البيان.

نصّ البيان:




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة