.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

وقع اتّهامه بتأسيس إدارة موازية في البرلمان وتعيين أقارب له فيها، راشد الغنّوشي يتعلّل بالقانون ويصرّح


ردّا على الإتهامات الموجهة إليه من قبل عدد من النواب بخصوص التعيينات التي قام بها في ديوانه صرّح رئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي في تصريح لموزاييك اليوم 19 ديسمبر 2019 أنّ ليس فوق القانون بالقول “لست فوق القانون بل تحته ومن حق النواب مساءلة رئاسة البرلمان عن تصرفاته “.

كما أكد الغنوشي في تصريحه اليوم الخميس 19 ديسمبر 2019 أن ما قام به من تعيينات كان في إطار القانون على غرار ما دأب عليه الرؤساء الذين سبقوه وقال “نحن سلطة ورئيس المجلس له ديوانه الذي يعينه ونحن لم ننزعج من تناول هذا الموضوع وكل تعيين خارج القانون سيلغى وسيراجع” وختم قوله بالتأكيد مجددا على أن كل التعيينات في إطار القانون .


ويذكر أن عددا من نواب البرلمان اتهموا خلال جلسة عامة البرلمان بتعمد رئيس المجلس خلق إدارة ومكتب موازي من خلال التعيينات التي قام بها.

ولعلّ من التعيينات التي قام بها الغنوشي تعيين ابن اخته الحبيب خذر رئيسا لديوانه في بيان صادر عن مجلس نواب الشّعب بتاريخ 08 ديسمبر 2019 وهذا التعيين تم اخذهبصفة شخصية من رئيس المجلس.

ووضع هذا التعيين حدّا للجدل الذي حصل يوم 21 نوفمبر الماضي حول تواجده بدون اية صفة الى جانب رئيس البرلمان، وقد تمّ في وقت سابق تداول اسمه كمديرا لديوان الغنوشي لكن المعني نفى ما راج وقال انه لم يطرح عليه الأمر أصلاً.

 وللاشارة فإنّ الحبيب خضر الذي لم يقدم ترشحه في الانتخابات التشريعية في سبتمبر الفارط، هو من مواليد الحامة سنة 1971 وهو محامي واستاذ جامعي وقيادي بالنهضة وهو مقرر لدستور 2014،
وكان عضوا في لجنة النظام الداخلي في المجلس النيابي في سنة 2012 الى موفى 2014 وقد عين كمساعد رئيس مكلف بالعلاقات مع السلطة القضائية والهيئات الدستورية خلال المدة النيابية السابقة.





اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة